الزيادة في حصة المؤطرين المغاربة لتبلغ 750 مؤطرا من ضمن مستجدات موسم الحج 1440 هـ

قال وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية السيد أحمد التوفيق، اليوم الثلاثاء بالرباط، إن الزيادة في حصة المؤطرين المغاربة، لتصبح 750 مؤطرا ، تشكل أحد مستجدات موسم الحج 1440 هـ.

وأوضح السيد التوفيق، في معرض رده على سؤال شفوي حول “سبل ضمان عدم تكرار المشاكل التي عانى منها الحجاج المغاربة” تقدم به فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين، أن “من العناصر الجديدة في سبيل التغلب على الإكراهات المرتبطة بعمليات تنظيم الحج هناك ستة مستجدات، من ضمنها موافقة السلطات السعودية على الزيادة في حصة المؤطرين المغاربة بإضافة 100 مؤطر ليصبح العدد 750 بدل 650 مؤطرا”.

وأضاف أن من ضمن المستجدات أيضا عمل الوزارة على أن يكون في كل إقليم مؤطرون يتعرف عليهم الحجاج مدة قبل السفر، ويظلون في اتصال معهم إلى غاية الرجوع من الحج، وكذا تنظيم تداريب للمؤطرين والمرافقين لشرح مستجدات هذا الموسم والخطة التي سيتم اتباعها للتغلب على المشاكل التي عرفها الموسم الفارط، والمتعلقة أساسا بالنقل والإقامة بالمشاعر المقدسة، فضلا عن توجيه المرافقين للتعرف على الحجاج الذين سيؤطروهم بمعدل 50 حاجا لكل مرافق، وذلك من خلال الدورات التدريبية التي تنظم بأرض الوطن.

وأشار الوزير إلى أن من مستجدات موسم الحج 1440 هـ النقص من نظام الردين من خلال النقل داخل المشاعر بنسبة 60 بالمائة من الحجاج، وذلك بتعبئة 330 حافلة أقدمها يرجع استعمالها إلى 2016، وكذا استجابة سلطات الطيران المدني السعودي لطلب شركة الخطوط الملكية المغربية بأن تكون برمجة الرحلات أكثر كثافة، بحيث لا تتعدى مدة إقامة الحجاج 30 يوما في الديار السعودية.

كما تم الاتفاق، حسب السيد التوفيق، مع المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج الدول العربية على أن تكون الوجبات الغذائية بمنى وعرفات مطبوخة في حينها بدل المعلبات الجاهزة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!