المجمع الشريف للفوسفاط يدخل الفلاحة عصر “الروبوتات”

مكناس: تصوير: امبارك فلحاوي

الفلاح يسأل و”كيريا” يجيب.. هكذا يهيئ المجمع الشريف للفوسفاط نفسه لمواكبة  فلاحة المستقبل, حيث نجح في تطوير “روبو” قادر على الحوار المباشر و تقديم الاستشارة الفورية للفلاحين.

“كيريا” وهو الاسم الذي أطلق علي “الروبو” الذي نال شعبية كبيرة في ظرف قياسي بالملتقى الدولي للفلاحة بمكناس, حيث استقطب المئات من الزوار الذين تحلقوا  حوله، يطرحون الأسئلة، بل حتى عندما لا تكون الأسئلة في محلها وخارجة عن السياق، فإنه “كيرا” تعتذر  عن الإجابة،لأن الأسئلة لا تتعلق بالحبوب، القطاع الذي تمت عليه البرمجة.

“هي خطوة أولى وستتلوها خطوات” يقول أحمد بونيف مسؤول البرنامج الرقمي للتنمية الفلاحية بالمجمع الشريف للفوسفاط، مشيرا في تصريح لـــ”أخبار الشعب” إلى أن هذا “الروبو” تم تطويره من طرف المجمع بشراكة مع الابتكار التابع لــــ”إي بي إم” بالدار البيضاء.

ولحدود الساعة فإن برمجة “كيريا” تقتصر على المسارات التقنية المتعلقة بقطاع الحبوب, حيث بإمكانها الإجابة عن أسئلة الفلاحين, ابتداء من التربة وإلى غاية مرحلة جني المحاصيل, يضيف بونيف، مضيفا بأن المجمع الشريف وشريكه “إي بي إم” سيواصلان التطوير من أجل أن تشمل البرمجة مجالات فلاحية أخرى، فضلا عن الحبوب.

كما أوضح المتحدث ذاته بأن هذه التجربة غير المسبوقة، هي الآن للعرض, فقط حيث استثمر المجمع الشريف للفوسفاط فرصة الملتقى الدولي للفلاحة بمكناس من أجل تعريف شرائح واسعة  بمبادرات التطوير التي يطلقها المجمع من أجل النهوض بالفلاحة المغربية ومواكبتها من خلال الآفاق التي يفتحها الذكاء الصناعي.

وتأتي هذه المبادرة في اطار مبادرات أخرى، أطلقها المجمع الشريف للفوسفاط من أجل تطوير  الفلاحة المغربية. ومن بين هذه المبادرات،”آلية المثمر” التي تقوم على “القرب” من خلال التواصل المباشر مع الفلاح ومواكبته انطلاقا من تحليل التربة، مرورا بتقديم إرشاده إلى أفضل الممارسات وأفضل الأسمدة المناسبة للتربة،فيما تستمر المواكبة غلى غاية جني المحاصيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!