بطء وتيرة أشغال توسيع الطريق الرابطة بين واويزغت – بين الويدان تتحول إلى كابوس

 

أخبار الشعب/

بعد انطلاق مشروع إصلاح الطريق الرابطة بين واويزغت و بين الويدان، استبشرت الساكنة خيرا لكونها ستخفف من عبء التنقل وستختصر المسافة بين المنطقتين، وستشجع السياحة، ولكن للآسف الشديد أصبحت هذه الطريق طريقا للموت بسبب البطء الذي تسير به هذه الأشغال على شاكلة زحف الحلزون مما جعل المواطنون يتذمرون خلّف بطء وتيرة سير الأشغال الجارية.

الاستياء العارم يسود أوساط مستعملي الطريق وكذا الساكنة القاطنة بالمنطقة التي تطالها عملية الأشغال والتي انطلقت منذ مدة طويلة لكن لا يبدو أن هناك ما يلوح بانتهائها بعد.

إضافة الى ذلك يشتكي مستعملو الطريق من الغبار الذي يغلق الطريق ويشكل خطورة على مستعمليها .

وتطالب العديد من الاصوات، الجهات المختصة و المسؤولين التدخل عاجلا ، وعلى رأسهم السيد محمد عطفاوي عامل أزيلال،( الذي عاين بأم عينيه وضعية الطريق، حين زار مركز واويزغت الاسبوع الماضي)، لتعجيل هذه الاصلاحات التي طالت مدتها، دون ان يظهر ما يبشر بالخير.

واكدت مصادر مهتمة أنه بات لزاما على الجهات المختصة من سلطات محلية و إقليمية و جهوية إضافة إلى وزارة النقل و التجهيز التدخل العاجل من أجل تسريع وتيرة الأشغال التي تسير ببطء كبير .

وقال رجل تعليم، يستعمل هذه الطريق مرتين في الاسبوع: ” بصعوبة بالغة تمكنت مؤخرا من اقتناء سيارة، وبعد انطلاق اشغال طريق بين الويدان واويزغت، اضطررت الى اصلاحها عدة مرات بسبب كثرة الحفر والاحجار، وتساءل : متى ينتهي هذا الكابوس الذي يسمى اصلاح او بناء طريق بين الويدان واويزغت ، وهل من حقنا مقاضاة المقاولة بسبب ما تسببته لنا من اضرار مادية ومعنوية؟.

وتساءل ايضا ، هل علينا التزام الصمت والسكوت على ما لحقنا من ضرر، لكي لا ننعت اننا نعرقل الاصلاحات ونتأخذ مواقف سلبية من المشاريع الانمائية ؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!