بيان توضيحي من داخل المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة

أخبار الشعب/

كشفت مصادر داخل المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، أن المعنيين بقرار الطرد، من الحزب ليسوا قياديين داخل التنظيم وإنما أعضاء عاديون تورطوا في كتابة تدوينات على موقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك نعتت عدد من مناضلات الحزب بالعاهرات.

ونفت نفس المصادر أن يكون قرار المكتب الفيدرالي المنعقد يوم السبت الماضي، في المحمدية قد قرر طرد عبد اللطيف وهبي برلماني الحزب المثير للجدل، أو محمد الحموتي المعزول من رئاسة المكتب الفيدرالي.، موضحة أن الأمر يتعلق بكل من هاشم جمال أحد المقربين من صلاح الدين أبو الغالي، ومستخدم بمقر الحزب في جهة الدار البيضاء، كما يشمل نفس القرار سرحان الحرش المقرب من تيار أحمد اخشيشن والذي تم تعيينه رئيسا للجنة الفرز في المؤتمر الذي أعلنه معارضو حكيم بنشماش.

كما شمل نفس القرار الشيخ الوالي المستخدم السابق في قسم إعلام الحزب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!