بيان حقيقة 17 أبريل 2019

اخبار الشعب/

تنفي المديرية العامة للأمن الوطني، بشكل قاطع، المعطيات المتداولة بخصوص مقطع فيديو يتم تبادله عبر تطبيقات التراسل الفوري، تشير التعليقات المرفوقة به إلى كونه يتعلق باعتداء حديث لمجموعة من الجانحين على صاحب محلبة بحي الرحمة بمدينة سلا.

وتنويرا للرأي العام، تؤكد المديرية العامة للأمن الوطني أنها تفاعلت بجدية مع هذا المقطع، الذي تبين من خلال الأبحاث أنه يتعلق في حقيقته بواقعة قديمة تعود إلى سنة 2015، كانت مصالح الأمن قد أوقفت بشأنها اثنين من المشتبه فيهما، أحدهما من ذوي السوابق القضائية فيما الآخر قاصر، متورطين في الاعتداء على صاحب محلبة بحي الرحمة بمدينة سلا، وإلحاق خسائر مادية بمحله التجاري.

وفي المقابل، تؤكد المديرية العامة للأمن الوطني أنها باشرت كافة الأبحاث الضرورية لتحديد خلفيات إعادة نشر مقطع فيديو يعود لواقعة إجرامية قديمة، فضلا عن تحديد هوية المتورطين في هذا العمل الإجرامي الذي يهدف إلى زعزعة الإحساس بالأمن لدى المواطنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!