روتردام الهولندية..سقوط أقنعة التضامن مع الزفزافي بالسقوط في أحضان الخيانة

الكثير من “الخونة” الذين يستغلون حملات التضامن مع معتقلي “حراك الريف” وقودا لإعلان الانفصال وإشعال نار الفتنة، يؤكدون اليوم أن انفصاليي روتردام الهولندية الذين كانوا يجمعون التبرعات لخيانة الوطن، سقطت كل أقنعتهم، في دولة أجنبية تتفرج على خيانة واغتصاب وطنهم.

ما جرى في روتردام يكشف خلفيات احتضان جهات معينة للزفزافي واستغلال حراك الحسيمة لزرع بذور انفصال الريف وإحياء وهم ظل يسكن عقول قلة اختلط عليها الأمر وتوهمت أن التضامن مع حراك الحسيمة ينبغي أن يقود ميكانيكيا إلى خلق أسطورة انفصال الريف عن باقي التراب الوطني.

لافتات الانفصاليين بروتردام قبل أن تسيء إلى وطنهم وملكهم تسيء إلى أنفسهم، لأن جينات المغاربة الأحرار تربت على قيم الوفاء للوطن، وتصريف قضايانا ومشاكلنا ليس عبر قنوات الخيانة وتبني الانفصال، بل داخل المؤسسات الدستورية.

من اختاروا هولاندا “قاعدة خلفية” لإعلان الانفصال هم أقلية مصيرهم مزبلة التاريخ، وأصواتهم  لن تسمعها إلا آذانهم المريضة.

والتاريخ بيننا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!