فسيفساء شمالية احتفاء بالموسيقى بفضاء ميناء طنجة

ألوان موسيقية من التراث الأندلسي ومن تراث شمال المغرب عزف إيقاعها فنانون مغاربة، ليلة أمس الجمعة، بفضاء قريب من ميناء طنجة المدينة، الذي انتهت عملية ترميمه قبل أسابيع.

جمهور وزوار مدينة طنجة كانوا على موعد مع سهرة بعنوان “فسيفساء شمالية” التي نظمتها عدد من الجمعيات الموسيقية بتعاون مع ولاية جهة طنجة تطوان الحسيمة، وحضرتها فرق من طنجة وتطوان وشفشاون.
وصلات غنائية وموسيقية افتتحت مع فرقة الحضرة النسائية من شفشاون بإشراف من الفنانة هالة بنسعيد، تلتها أنغام فرقة التهامي الحراق من الزاوية الحراقية بتطوان، واختتمت مع فرقة عيساوة تحت إشراف هشام بوحتيت وفرقة الحضرة بإشراف الفنانة نعيمة البرنوصي من طنجة.
واعتبر الفنانون المشاركون والجمهور الحاضر في هذه السهرة الاولى من نوعها بالمدينة، ان اعادة الاعتبار لفضاء يوجد بمقربة من ميناء طنجة المدينة بهذه الطريقة وفي خضم مناسبة اليوم العالمي للموسيقى، يعد مفخرة للمدينة ومناسبة يجب ان تتكرر كل سنة او كل موسم على اقل تقدير وستكون معبرا لإبقاء محفل موسيقي بهذا الشكل بمدينة البوغاز.

الكاتب: عبد اللطيف باكر مدير مكتب/ جهة طنجة- تطوان- الحسيمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!