قائد مركز أغبالة يتدخل لإيقاف النزيف الغابوي بالجماعة 22 يونيو 2019 جريدة التحدي الإفريقي

اخبار الشعب/

توصلت جريدة أخبار الشعب من مصادر محلية، أن السيد القائد، ممثل السلطة المحلية بجماعة أغبالة، تدخل يوم الجمعة 21 يونيو الجاري بعدما توصل بإخبارية مفادها السطو الجائر على أشجار البلوط “الكروش” بمنطقة “بوإيريفي” نواحي ملوية التابعة للتراب الجماعي لأغبالة.

و فور وصوله مكان تقطيع الأشجار، لاذ الجانحون بالفرار تاركين ورائهم شاحنة محملة بقطع من الأشجار و الألواح الخشبية. و اتضح الأمر أن الشاحنة في ملك الرئيس السابق لجماعة سيدي يحيى أوساعد (م.أ) استأجرها منه المسمى (محمد أ.) المعروف في الأوساط لتعاطيه هذا النشاط الإجرامي في حق الغابة و البيئة. و ذكرت المصادر المحلية، بأن هذا الشخص ينتمي لبطانة الرئيس المنتخب مؤخرا لما تبقى من ولاية رئاسة المجلس الجماعي لأغبالة بعد استقالة الرئيس (خ.أ). و سبق له أن اكترى فضاء السوق الأسبوعي بأغبالة سنة 2008 أثناء رئاسة نفس الرئيس للجماعة و لا زال بذمته مبلغ 310.000.00 درهم، متماطلا في تسديد ما بذمته، متحديا كل المساطر التي أنجزت في حقه تحت ذريعة حمايته من جهة ما لها سلطة نفوذ.

و تضيف ذات المصادر أن الجانح ثار في وجه القائد مهددا بالوعيد و الانتقام أمام حشد من الأشخاص الذين عاينوا ايقاف الشاحنة و القطع الجائر لعدة أشجار. لكن حنكة ممثل السلطة المحلية و تجربته في الميدان جعلته يتعامل بكل احترافية، و لم يكثرت أي اهتمام لصياح و عويل الجانح حيث ربط الاتصال بالمهندس الغابوي الذي حل رفقة مساعديه بعين المكان و تم حجز الشاحنة و تحرير محضر في النازلة.


و في المقابل نددت عدة فعاليات من المجتمع المدني تصرفات الجانح الذي لا يعير أي احترام للقانون و لا لمن يمثل السلطة. مؤكدة أنه خرب المحيط الغابوي المجاور لقطعة أرضية في ملكه.

و علمنا أنه سبق و أن عزم بعض موظفي الغابة إلى مأدوبة غذاء ببيته، مما يثير الشكوك في تواطأ بعض موظفي هذا القطاع مع الجانح و التغاضي عن نهبه للغابة.

كما طالب السكان بإيفاد لجنة جهوية تابعة للمندوبية السامية للمياه و الغابات و محاربة التصحر للوقوف على الوضع الكارثي الذي أصاب المحيط الغابوي و البيئة ككل بجماعة أغبالة و نواحيها

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!