ارتيك يا وطني قبل ان يشمت فيك الاعداء

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 24 أكتوبر 2018 - 1:58 مساءً
ارتيك يا وطني قبل ان يشمت فيك الاعداء

بقلم الحاج نجيم عبد الاله السباعي

عنوان مقال مؤلم فكرت فيه قبل شهر واجلت الكتابة …حتى طفت على السطح ظاهرة لحريك المجانية من شواطئ الشمال يقودها اسبان ومغاربة …
وقبل ذلك اود ان اقول في البداية انه على المغرب ملكا وحكومة وشعبا ان يستيقضوا من سكرة الموت نعم اقولها بهذه العبارة صراحة ..لانه الان اصبح دور الاحزاب المغربية فقط الصراع على المناصب لنهب المزيد من مال الشعب ، المفكرون عندنا متل الجابري والمنجرة وزنيبر ماتو ولم يبقى الا مفكرون برجوازييون وجاء دورنا نحن رجال الاعلام الدين فرضوا عليهم الملائمة لاسكات اكبر عدد من اجراس الحق علينا ان نعلنها بقوة …لان وطننا بشبابه وشاباته يحتضر فعلا …وعلى كل ما تبقى من ضمائر حية ان تشحذ اقلامها وتشحن مكرفوناتها وتنطق بالحق دون خوف من اجل انقاد الوطن ..وجعل وحدته قوية وقبائله متراصة وشبابه متحفز لقيادته لمصافي الدول المتقدمة والديمقراطية الحقة والغير المزيفة

نعم …الشباب يصرخ في مظاهرات طالبا الشغل باسفي وتنغير بالشمال والجنوب بالشرق والغرب وكل المدن النساء والرجال بالبوادي والجبال شمالا وجنوبا يخرجون طالبين فقط ماء الشرب…ومستوصفات للولادة والاسعاف وسيارات اسعاف مجهزة ..الاحياء الشعبية بعد منتصف الليل تتحول الى محميات يحتلها المشرملين والمقرقبين والحشاشيين والمخمرين …المحاكم يسيطر عليها السماسرة والعدل يباع ويشترى …دوائر الامن تتلاعب بالمحاضر لمن يدفع اكتر مستعجلات ومستشفيات لا تحمل سوى الاسم يتكدس بابوابها المرضى متل الحيوانات .. نساء تلد في الشوارع . وعجزة ياكلهم الجرب والقمل في زوايا الازقة او بخيرية طيت مليل …معطلون من دكاثرة ومجازون اصبحوا فقط يطلبون السميك للعيش ..رجال فاقت اعمارهم الاربعين والخمسين كانو شبابا بالامس يعمرون الازقة لاهم متزوجون او عاملون فلا مستقبل امامهم ولا دخل او مورد مالي …
لقد بدا البعض يفكر في تغير باب بيته من الخشب الى الحديد وحمل السلاح للدفاع عن حرمة اسرته من اي تسيب محتمل ياكل الاخضر واليابس …..
فما هو الحل ….وانا قلت في البداية علينا بشحد اقلامنا ودق نواقيس الخطر بقوة …لا ان نكتب فقط العيوب والا اصبحنا اعداء لهدا الوطن الجميل ..الدي على وشك ان يضيع منا …
الحل :
على الملك والمستشارون والحكومة ان يعملوا خطة ال. سنة 2026 او 2030 لا من اجل حشد الهمم لاحتضان كاس العالم ولكن للاتي :
جعل سبعين في المائة من موارد التجهيز والاستثمارات والتنمية البشرية للدولة في :
تقوية الامن بالرجال والمعدات والبنيات التحتية .
تانيا ادخال 25في المائة من الجيش الملكي للمدن وتحويلهم الى امن داخلي وبلدي ومحلي نصفهم يعمل بالليل والنصف الاخر بالنهار ، لان “لبلاد “سابت
ايقاف خطط بناء الفنادق والمنتجعات والكولف والمركبات السياحية الضخمة والكازيونات وتحويل مواردها الى
بناء مستشفيات ومستعجلات ليس لكل عمالة بل لكل بلدية ..
والاكتار من مستشفيات الامراض العقلية والنفسية وعلاج الادمان لان الحالية غير كافية ولا تفي بالغرض المطلوب.
اظافة سجون عصرية وجعلها في مناطق صحراوية وجبلية خاصة للمجرمين والقتلة والمشرملين ..ومضاعفة العقوبة
جعل التعليم والتكوين المهنيى في ايادي مغربية وطنية نظيفة تحب فعلا الشعب والملك .
تشغيل الشباب بنهج سياسة اغلاق الحدود المغربية على السلع الالكترونية والترفيهية والملابس والاحدية والدراجات النارية الخ …وبناء مصانع للانتاج المغربي وتشجيع الاختراعات للشباب ومدهم بالمال من اجل التشجيع على التصنيع والانتاج …المغربي الصرف والحد من هجرة العقول والطاقات الحية للدول الاجنبية التي تستفيد منهم لوحدها ..
الحد من احتكار مناجم المعادن الغنية لشركات محدودة وتخصيص نصف ا لارباح لمشروع مجتمعي ينقد الشباب من البطالة والتشرد والانحراف.
تقليص اعضاء الحكومة من اربعين او اكتر الى عشرين فقط والبرلمانيين الى 150▪والمستشارين الى 100 فقط لكي لا نرضي الاحزاب على حساب الشعب .
تجريم في بند من الدستور كل من يرفع علم غير العلم لمغربي او كل من يدعوا للانفصال امازيغي او بربري او ريفي او صحراوي .
هده بعض المقترحات للحد من الاحتقان الشعبي …تطبق على اساس حالة استتنائية بالوطن اكتبها واقولها …قبل ان افقد الذاكرة بسبب ما نراه ونحس به من تسيب سيهدم ويحرق كل ما انجز بالمغرب الجميل خلال 19سنة الاخيرة على يد ملك البلاد الدي يحتاج حاليا للنصح والمؤازرة لان لوبيات الفساد تجبرت وطغت لدرجة ان لا احد يقدر عليها سوى يقظة الشعب واقلام وافكار احراره الدين لا يخافون من اجل الوطن الموت او السجن . .

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر: أهم شروط التعليق عدم السب و القدف و احترام الأديان والمقدسات
كل الآراء الواردة في الموقع لا تعبر عن الموقع ولكن تعبر عن صاحبها