الاعتراف الأمريكي بالصحراء و الخريطة الجيوسياسية الجديدة بالمنطقة.

MOSTAFA CHAAB27 مارس 202169 عدد المشاهدات مشاهدةآخر تحديث : السبت 27 مارس 2021 - 7:34 مساءً
MOSTAFA CHAAB
أقلام حرة
الاعتراف الأمريكي بالصحراء و الخريطة الجيوسياسية الجديدة بالمنطقة.

WhatsApp Image 2021 03 27 at 17.20.25 - اخبار الشعب

اخبار الشعب / بقلم محمود التكني استاذ التعليم العالي بجامعة مولاي اسماعيل مكناس و باحث في قضايا الصحراء المغربية.

إن الاعتراف الأمريكي بسيادة على صحرائه نقطة مفصلية في تسوية الملف المفتعل الذي عمر ما يقارب نصف قرن لكنه يعتبر بمثابة القنبلة النووية كالتي ضربت هيروشيما باليابان ابان الحرب العالمية الثانية،مما أدى إلى انتهائها . فهذا الاعتراف سيغير موازين القوى في المنطقة على اعتبار أن ملف الصحراء المغربية باطل يراد به حق ، و قد نتج في إطار ما كان يعرف في النصف الثاني من القرن العشرين بالحرب الباردة بين المعسكر الشرقي متمثلا في النظام الشيوعي و المعسكر الغربي الذي يشكل النظام الرأسمالي. ومن أبرز نتائج هذه الحرب إعلان قانون حقوق الأقليات الذي لا اعارضه اذا طبق بدون نية سوء او ضغينة سياسية كحاله في الصحراء المغربية.
ان أفريقيا عامة و شمالها خاصة ظل محط أنظار كل من أوربا و امريكا و روسيا حيث راهنت هذه الأخيرة على الجزائر التي اوهمتها أن لها تأثيرا على دول أفريقيا ، لكن هذا التأثير المزيف أفل سريعا و لم يصمد أمام الدبلوماسية المغربية التي تتميز بالصرامة في وقتها و الهدوء و التريث و ضبط النفس أمام الاستفزازات الجوفاء بفضل توجيهات و تعليمات الملك محمد السادس نصره الله و ايده .
اما بخصوص تعامل مع هذا الثلاثي – امريكا ، روسيا، أوربا- والذي اعتبره طرفا غير مباشر في النزاع المفتعل فقد صمد ولم يقدم أي تنازل ، و خير دليل على ذلك قطع التعاون الأمني مع فرنسا سنة و لم تنته قطيعة هذا الاتفاق الأمني إلا بعد أحداث شارلي إيبدو التي خلفت 17 قتيلا في مطلع يناير من 2015 ، وبعدها جاء رفض المغرب لاتفاقية الصيد البحري دون سيادته على مياه الأقاليم الجنوبية حتى صوت برلمان الاتحاد الأوروبي في يونيو 2019 على الاتفاقية بالبنود المغربية مما سبب توترا بين المغرب و البوليساريو انذاك . اما بخصوص روسيا فقد قام عاهل البلاد بزيارة لموسكو في مارس 2016 بدعوة من الرئيس فلاديمير بوتين حيث ترأس جلالته إلى جانب الرئيس الروسي بالكريملين توقيع اتفاق للتعاون بين المغرب و روسيا حول التشجيع و الحماية المتبادلة للاستثمارات. لكن روسيا الاتحادية لم تفعل هذه الاتفاقية لأسباب مجهولة ،كذا فإن تعامل المملكة مع الولايات المتحدة الأمريكية كان في إطار دبلوماسي متخلق و احترام تام للشؤون الداخلية لكلا البلدين.
ان لم يقدم أي تنازل في ملف قضيته الوطنية لأنها عادلة و يؤمن بها ايمان المسلم بالله ، اما عن الجارة الشمالية اسبانيا فإن علاقتها مع المغرب تمر بأحلك ايامها حيث استطاع المغرب ترسيم حدوده البحرية معها من طرف واحد و قام بإغلاق الحدود البرية الوهمية بين المغرب و السليبتين حتى اصبح سكانها يعانون ظروفا مزرية أجبرتهم على التفكير في الهجرة نحو اسبانيا .اما عن الاعتراف الأمريكي الشجاع فقد جاء عن قناعة و اقتناع ، بهذا تكون امريكا قد وضعت موطئ قدم بأفريقيا عبر الاستثمارات الضخمة التي ستفعلها في الصحراء المغربية و لقد كان هذا اختيارا في محله و سيعمل لا محالة على تغيير الخريطة الجيوسياسية لشمال أفريقيا و دول جنوب الصحراء . و لقد بدأت ملامح التغيير تظهر لأن المناورات العسكرية الأمريكية المغربية لم تكن لترى النور قرب جزر الكناري لولا هذا الاعتراف . و هي رسالة لمن يهمه الأمر فقد قضت مضجع حكام مدريد ، بهذا فإن الجزائر و اسبانيا لن يجدا بدا من تغيير موقفهما من سيادة المغرب على صحرائه كرها و ليس اختيارا. .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق