✍️..صدى الكلمات.. من يحب لا يختبئ..!! يهديها لكم..

Elmorjani Mehdi12 يونيو 202464 عدد المشاهدات مشاهدةآخر تحديث :
✍️..صدى الكلمات.. من يحب لا يختبئ..!! يهديها لكم..

اخبار الشعب/ خالد بركات..

 

 

تذكر..أن تقع بحب أشخاص..

يروا ان ألمُكَّ هو أكبر متاعبهم..

وإن سعادتهُم هي أعظم إنجازاتك..

 

قصة قصيرة من قصص إنسان راقٍ، ولكن..

 

عندما قرر شارلي شابلين الزواج من فتاة جميلة

اسمها “أونة ” ولكن كانت تصغره بثلاثين عاماً…

قال لها :هل تتزوجيني لأعلمك كيف تعيشين..؟؟

وأنت يا ” أونة ” تعلمينى كيف أموت..

قالت له : لا.. يا شارلي سأتزوجك لتعلمني كيف النضوج، وأعلمك كيف تبقى شاباً حتى النهاية..

وكان زواجاً رائعاً وأنجبا 8 اطفال وعاشا بسعادة وحب حتى وفاة شارلي عن عمر يناهز 88 سنة..

 

“الرجل الذي لا يعرف نواحي القوة فيه هدف سهل للمرأة التي تعرف نواحي الضعف فيه..”

هذا ما قاله يوماً : شارلي شابلن..

 

ولكن العبرة منها..

ليبقى الحب رمزاً خالداً، الحُب ليس بالضرورة

أن يكون بين رجُل مُتيم بأنثى أو العكس..

الحُب قد يكون دعاء أُم وأب في جوف الليل..

قد يكون أخ يحتضنك لو ابتعد عنك الكثيرين

وقد يكون من رفيقة دربك تسمع دقات قلبك..

وتزرع البسمة والأمل بكل نظرة من عيونك..

وقد يكون من أبناء يمسحون عرق جبينك..

والحُب قد يكون كتف صديق صادق صدوق تستند عليه، متى ما دكّت الحياة حواجزك..

 

لا يوجد إنسان لا يحبّ، بل يحبّ أن يشعرَ دائماً بأهميته عندَ الذينَ يحبهُم، ويميلُ بشكلٍ تلقائي لمَن يفتقده في الغيابِ ولو لأيام، ويراودهُ القلق

إن تأخر عليهِ في اللقاءِ، أو التواصل معه..

ويحبّ من يشاركه لحظاتِ السعادة والقوة..

ويشاطره لحظاتِ الضعف واليأس، وكلّ من يمد له يدَ العونِ قبل أن يغرقَ في المأساة..

من منا لا يحتاجُ أمامهُ إنسان للتجملِ والتظاهرَ بالقوةِ في أشدِّ لحظاتِ هشاشتنَا وضعفنَا..

ولتكتملَ الصورة نحتاجُ أيضًا من نستطيع الٱعتمادِ عليهِ، أن لا نشعرَ بأننا وحدنَا أمامَ متاعبِ الحياة، ونميلُ أيضًا للأقوياء الذين يبثونَ في روحنَا الطمأنينَة، وأن يكون بحياتكَ هو بمثابةِ “السند” وهذا الأجمل علىٰ الإطلاق..

 

نعم..من يحب..لا يقسو، ولا يمل، ولا يهرب..

ولا يبتعد ولا يفرق ولا يخادع ولا يكون أنانياً..

انما إنسان بكل ما تعنيه الكلمة من معاني..

من يحب لا يختبئ، خلف أعذار مصطنعة..

 

أسأل الله.. أن ينعم الله عليكم وعلينا بالرضى والسعادة وأن يسهل لنا أمور الدنيا ويرزقنا الصحة والعافية، والطمأنينة وراحة البال..

وأن يملأ بالإيمان قلوبنا وينور دروبنا..

رسالة من عبدالله لعبدالله..

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اخبار عاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق