22 مايو، 2022
إقليم شيشاوة فاكهة الدلاح تعلن الإفلاس للعديد من الفلاحة وهم الآن بين تسديد الشيكات أو الدخول إلى السجن أو الهجرة خارج أرض الوطن.
جهات و أقاليم

إقليم شيشاوة فاكهة الدلاح تعلن الإفلاس للعديد من الفلاحة وهم الآن بين تسديد الشيكات أو الدخول إلى السجن أو الهجرة خارج أرض الوطن.

 

اخبار الشعب /نزهة أصبان:

تعرف فاكهة البطيخ الأحمر ” الدلاح” هذه السنة ركود على مستوى بيعها في الضيعات الفلاحية، وبعد اتنقالنا لعين المكان والجلوس مع بعض الفلاحة المتضررين تبين لنا أن هذه الفاكهة قامت بإفلاس العديد من الفلاحة بحيث تصل ديون الفلاح مع الشركات التي يقتني منها مستلزمات الفلاحة، ما بين 100 و180 مليون سنتم، وهذا راجع إلى تدهور بيعها في سوق الجملة، ومعامل التصدير، وأيضا ما تداولته مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص أن الدلاح يحتوي على فيروس يؤدي بالمواطن للهلاك.

وبعدما أستقينا بعض التصريحات من الفلاحة المتضررين وكما ستشاهدونه في الروبورتاج فإن هذه الفاكهة اصبحت لا تساوي شيئا في الاسواق، اذ يصل ثمنها إلى 20 سنتيم للكيلوغرام في الضيعة، مع شرط ان يفوق وزنها 15 كيلوغرام للحبة فما فوق.

وأضاف المتضررون بالتدخل الفوري لعامل إقليم شيشاوة السيد بوعبيد الكراب لإيجاد حلول لهذا المشكل وأيضا مطالبت وزير الفلاحة السيد عزيز أخنوش من الاستفاد من المخطط الاخضر ودعم الفلاحين المتضررين من الكساد الفلاحي.

وقد أكد المتضررون للمراسلة الصحافية نزهة أصبان بجريدة الشعب ان زراعة الدلاح يجب أن تقنن من طرف المديرية الاقليمية للفلاحة بشيشاوة وإعطاء كمية محدودة لكل فلاح لزراعتها، للحفاظ على هذه الفاكهة التي تعطي طابع مشرف للإقليم والحفاظ على الفرشة المائية بحيث يستهلك كمية كبيرة من الماء….

كل هذا فإن الفلاح بإقليم شيشاوة لهذه السنة عنده وجهة الى السجن أو الهروب خارج الوطن وذلك خوفا من الكم الهائل للديون المرمية على عاتقه والمصروفة عبر شيكات بنكية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.