اقليم شيشاوة : استجابة لمراسلة جمعيات المجتمع المدني انعقد اجتماع بمقر قيادة امزوضة الزاوية النحلية قصد النهوض بالقطاع الغابوي بمنطقة أمزوضة.

MOSTAFA CHAAB
جهات و أقاليم
MOSTAFA CHAAB4 يونيو 2021131 مشاهدةآخر تحديث : الجمعة 4 يونيو 2021 - 2:47 مساءً
اقليم شيشاوة : استجابة لمراسلة جمعيات المجتمع المدني انعقد اجتماع بمقر قيادة امزوضة الزاوية النحلية قصد النهوض بالقطاع الغابوي بمنطقة أمزوضة.

اخبار الشعب / الحسين المغراوي:
في اطار المراسلات لجمعيات المجتمع المدني التي راسلت الجهات الوصية قصد النهوض بغابة بابا السايح بجبال جماعة امزوضة، واستجابة لها انعقد اليوم الخميس 3 يونيو الجاري ، اجتماعا بمقر قيادة امزوضة الزاوية النحلية اجتماعا بحضور كل من السلطة المحلية المتمثلة في قائد قيادة امزوضة الزاوية النحلية رفقة كل من مهندس الرئيس بالمديرية الجهوية للمياه والغابات بجهة مراكش أسفي، مهندس والرئيس الإقليمي للمياه والغابات بايمنتانوت، مهندسة ورئيسة المياه والغابات للمديرية الجهوية بالأطلس الكبير بمراكش، وتقني رئيس المنطقة الغابوية بامزوضة، وقد حضر كذلك هذا الإجتماع رؤساء بعض الجمعيات المحلية بأمزوضة ويتعلق الأمر بكل من الفاعل الجمعوي الكبير سعيد كرشت، والفاعل الجمعوي الشاب رشيد جايت والمتألق المختار الهراد، رفقة رئيس تعاونية أسفار ادريس الزروالي،ورئيس جمعية أنبري للتنمية السيد محمد أيت سعيد اوبيهي، وعبد العالي النحلي، حيث عرف الاجتماع مناقشة حيثيات المراسلات التي تم توقيعها من قبل بعض رؤساء الجمعيات للجهات الوصية قصد النهوض بالقطاع الغابوي بالمنطقة وحمايته.
ومن بين المسائل المطروحة في الإجتماع هو كيفية حماية الملك الغابوي من الإجتثات والضرر الذي يتعرض له، حيث تم اقتراح من قبل الفاعلين الجمعويين الزيادة في عدد الحراس مع ايجاد بدائل للساكنة التي تعتبر الغابة مصدر عيشها هنالك، كما تم طرح موضوع التشجير للأشجار المثمرة وغرس الأعشاب الطبية مع تحقيق التواصل مع الساكنة في أفق ايجاد حل توافقي يرضي جميع الأطراف، لأن المسألة فيها تضارب المواقف فالجهات الوصية عن قطاع المياه والغابات ترى في التشديد في الإجراءات الزجرية للمخالفين هو الحل من هذه الكارثة التي تصيب الغابة بينما الساكنة المحلية ترى أن تشديد هذه الإجراءات سيساهم لا محال في هجرة الساكنة للمنطقة لإنعدام فرص الشغل.
لكن أيا كانت الأسباب وأيا كانت العواقب فلا يسمح لأي كان أن يقوم باجتثات الغابة بتلك العشوائية وبالتالي الغطاء الغابوي والوحيش بالمنطقة.
في انتظار تنفيذ بعض مخرجات الاجتماع على أرض الواقع لابد من التنويه بمجهودات من يسعى إلى حماية هذا الملك الغابوي الذي يوشك على الإنذثار، والغابة ملك للجميع ومن واجبنا حمايتها والمحافظة عليها، وتحية للسلطات المحلية الساهرة على تنظيم مثل هذه اللقاءات والإجتماعات التواصلية بين المسؤولين وبين الفاعلين الجمعويين بالمنطقة في أفق الإنصات لهموم وإكراهات للساكنة المجاورة للغابة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

%d مدونون معجبون بهذه: