المجلس الجماعي لملعب بين الوعود الكاذبة ومعاناة تلاميذ أمغى

CHIOUI Mohammed22 أكتوبر 2022207 عدد المشاهدات مشاهدةآخر تحديث : السبت 22 أكتوبر 2022 - 9:06 مساءً
CHIOUI Mohammed
جهات و أقاليم
المجلس الجماعي لملعب بين الوعود الكاذبة ومعاناة تلاميذ أمغى

الشعب .. محمد العيد

في الوقت الذي تنتظر فيه ساكنة أمغى، وفاء المجلس الجماعي بوعوده الكاذبة، التي يوهمون بها الناس منذ تولي هذه الولاية، وفي إطار مجال التعليم الذي يعد الركيزة الأساسية في الوقت الحالي، يجب عليهم بذل مجهودات كثيرة لتحقيق مطلب مجانية خدمات النقل المدرسي أو التخفيف من أعبائه اليومية، في هذه الظرفية الصعبة التي يمر منها الشعب بأسره.

ولخذا أصبحت الساكنة نعاني الأمرين بين تعنت المجلس الجماعي، الذي قدم منحة النقل المدرسي للموسم الدراسي 2021/2022 لفائدة جمعية “اقرأ” التي لم يكن لها تدخل واحد للتخفيف من مشاكل هذا النقل، علما أن جمعية تروك للماء الصالح للشرب هي التي تكبدت خسائر مهمة لأجل السير العادي لهذا النقل.

وفي ظل المعاناة التي يعانون منها تلاميذ قصر أخيت من اكتظاظ في التنقل فقد اقترح المجلس الجماعي حلولا ترقيعية بإعطائهم حافلة التي كانت تقل تلاميذ تروك الى مقر الاعدادية، لكن أن يتم  تخصيص حافلة كبيرة غير مؤهلة ميكانيكيا لتنقل تلاميذ قصر تروك إلى المؤسسة المذكورة أعلاه، فهذا استهتار واستفزاز المجلس الجماعي لهم.

وما زاد الطين بلة لهذه الأوضاع المزرية التي تشاهدها الساكنة الآن على جنبات الطريق الرابطة بين تروك وأسلاب وأغفري و الثانوية الإعدادية، حيث أصبح التلاميذ يشكلون قافلة ترجالية على ارجلهم العادية للخطر، إثر ضياع هذه الحافلة الكبيرة، مما سيدفع حياتهم الدراسية للإحباط ، وأكثرهم مهدد بالإنقطاع عن الدراسة مما سيؤدي بهم إلى ظاهرة الهدر المدرسي.

فالتساؤل المطروح هنا أين الجهات المعنية بالأمر؟ وإلى متى سيتم إستجابة نداء هؤلاء الأبرياء؟ أم انهم سيصبحون ضحايا ما كنا نسمع به من تغيير؟

WhatsApp Image 2022 10 22 at 21.30.47 2 - اخبار الشعب

WhatsApp Image 2022 10 22 at 21.30.47 1 - اخبار الشعبWhatsApp Image 2022 10 22 at 21.30.47 - اخبار الشعبWhatsApp Image 2022 10 22 at 21.30.46 - اخبار الشعب

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق