المكتب النقابي للمدرسة الوطنية للمدرسة للهندسة المعمارية بتطوان غير راض على الحالة التي آلت إليها ظروف العمل بالمدرسة الوطنية

أخبار الشعب28 نوفمبر 2022230 عدد المشاهدات مشاهدةآخر تحديث : الإثنين 28 نوفمبر 2022 - 9:19 مساءً
أخبار الشعب
جهات و أقاليم
المكتب النقابي للمدرسة الوطنية للمدرسة للهندسة المعمارية بتطوان غير راض على الحالة التي آلت إليها ظروف العمل بالمدرسة الوطنية

 

اخبار الشعب /

 

يتابع المكتب النقابي للمدرسة الوطنية للمدرسة للهندسة المعمارية بتطوان بقلق شديد الحالة التي آلت إليها ظروف العمل بالمدرسة الوطنية والتي يسودها جو من الاحتقان والاستياء الذي عم أغلبية الموظفين بها وذلك من جراء الحيف والجور الذي تنهجه مديرة المدرسة وكذا الارتجالية والمزاجية في التسيير الإداري والمالي، وحيث أن المكتب النقابي للمدرسة بادر في غير ما مرة للحوار والنقاش الجاد والمسؤول إلا أن مديرة المؤسسة ماضية في سياسية الاذان الصماء مما يجعل الحوار عقيما وغير ذي جدوى.

هذا وقد سجل المكتب النقابي للمدرسة عدة تجاوزات ومظاهر الحيف ونخص بالذكر:

  • لا عدالة في توزيع التعويضات عن المشاركة في تنظيم ولوج طلبة المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بتطوان برسم سنة 2022-2023، حيث تفاجئنا بتوزيع غير منصف وغير مفهوم ولا يخضع لمعايير محددة وواضحة وشفافة بالإضافة إلى وجود تفاوتات صارخة في قيمة هذه التعويضات بين جميع الموظفين المشاركين في عملية تنظيم المباراة تنم عن الحيف والميز والانفرادية في تحديد قيمة هذه التعويضات من طرف مديرة المؤسسة وليس على أساس مبدأ الإنصاف في التوزيع.
  • عدم احترام الحريات النقابية: ممارسة جميع أشكال التضييق واستعمال أساليب الترهيب والتخويف اتجاه أعضاء المكتب النقابي للمدرسة ومحاولة توجيه العمل النقابي والضرب في عمق مقتضيات الفصل 8 من دستور المملكة المغربية، حيث وفي غير ما مرة حاولت مديرة المدرسة عرقلة ممارسة مكتبنا النقابيلأنشطتهالنقابية عوضا عن توفير الظروف والتسهيلات النقابية لممثلي الموظفين وفق التشريعات الجاري بها العمل، ونهج المقاربة التشاركية باعتبار النقابة شريكا اجتماعيا للإدارة.
  • إدانة المكتب النقابي لغياب التواصل،وسياسة بث الشحناء،وتبني مبدأ فرق تسد بين الموظفين،التي تنهجها مديرة المدرسة، والخروج عن الأعراف الإدارية والمهنية حيث وفي غير ما مرة تتلفظ بمصطلحات خارجة عن الضوابط وأساليب التواصل المهنية لدرجة أصبحنا نسمع عدة الفاظ مهينة لكرامة الموظف. تنم عن تغيير العلاقة النظامية بالإدارة الى منطقالمقاولة الخاصةوهو ما يتعارض مع مقتضيات النظام الأساسي للوظيفة العمومية.
  • نسجل باستياء كبير تراجعات في مكتسبات الموظفين لاسيما نهج أسلوب التماطل في امضاء بعض القرارات التي تهم حقوق الموظفين والامتناع عن بعضها علما ان انتهاجها لذلك يتم بطريقة انتقائية في التعامل مع مجموعة من الموظفين والكيل بمكيالين، مما ينتج عنه جو من الاحتقان واشعال فتيل التفرقة بين الموظفين داخل الإدارة الواحدة الامر الذي من شأنه ان يؤثر على نجاعة الأداء الإداري.
  • رصد خروقات شابت تنظيم الولوج للمدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بتطوان وتجاوزات مسطرية خطيرة على غرار السنة الفارطة، حيث تحكمت بصفة مطلقة وغريبة في كل مراحل هذه المباراة دون احترام للمقتضيات القانونية والتنظيمية لاسيما مقرر السيدة الوزيرة بتنظيم مباريات الولوج للمدارس الوطنية للهندسة المعمارية برسم السنة الجامعية 2022-2023 والذي ينص عن وجوب إحداث وتعيين أعضاء لجنة اللوجستيك ولجنة وضع الاختبار ولجنة تصحيح الاختبار وهو الامر الذي لم يتم تفعيله مما يعتبر خرق سافر للمقتضيات التي جاء بها قرار السيدة الوزيرة، حيث قامت مديرة المؤسسة بوضع الاختبار بصفة انفرادية وأحادية وذلك لحاجة في نفس يعقوب وهو الامر الذي يبث الشكوك والشبهة في عملية وضع الاختبار، في حين أن هذا الأخير يجب ان يوضع من طرف لجنة خاصة، كما لاحظنا وجود مصححين للاختبار خارجين عن أعضاء اللجنة الخاصة بالمباراة وغير معينين اسميا بهده المهمة، وما ينتج عنه من شبهات حول نزاهة تصحيح الامتحانات والتساؤل حول لماذا لم يتم تعيين لجنة خاصة بدلك حتى تتحمل مسؤوليتها الكاملة في هذه العملية ، بالإضافة الى الظروف غير الشفافة التي مرة فيها مرحلة ادخال نقاط الامتحانات.
  • يدين المكتب النقابي تعسفات مديرة المدرسة تجاه موظفة مهندسة معمارية حيث تم اقصاؤها من مزاولة مهمة تأطير مشاريع نهاية الدراسة لسلك المهندس المعماري علما انها تعد من الأطر الكفؤة ولها من التجربة المهنية والأكاديمية ما يؤهلها الى التميز في عملية تأطير الطلبة. في حين أن مديرة المدرسة ارجعت سبب هذا الاقصاء الى كون مهمة التأطير موكولة حصرا للأساتذة الباحثين بمختلف المدارس الوطنية للهندسة المعمارية بالمغرب وأنه تم تحيين لائحة المؤطرين من طرف لجنة متابعة وتقييم البحوث، غير انه والمبررات المزعومة تعتبر أسلوبا تضليليا للحقائق وغير قائم على أي أساس قانوني أو منطقي، في حين يوجد العديد من المهنيين يزاولون مهام التأطير وليسوا بأساتذة منتمين لهيئة الأساتذة الباحثين كما أشارت السيدة المديرة ، بالإضافة الى ان تحيين لائحة المؤطرين من طرف لجنة متابعة وتقييم البحوث يقتضي اخبار جميع أعضاء اللجنة بما فيهم المعنية بالأمر باعتبارها عضوة في هذه اللجنة، وهو الامر الذي لم يتم، مما يدل على نية مسبقة وإقصاء ممنهج للمعنية بالأمر.

هذا وأن المكتب النقابي للمدرسة الوطنية للمدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بتطوان سيواصل الخط النضالي في الدفاع عن حقوق الموظف وعن كرامته ومحاربة كل أشكال الريع والفساد داخل المؤسسة، وندعو السيدة الوزيرة للتدخل من أجل وضع حد لهذه التجاوزات والتعسفات منبهين ان المكتب النقابي على اتم الاستعداد باتخاذ جميع الاشكال النضالية لدفاع عن مصالح الموظفين بالمدرسة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق