زاكورة.. جمعية أجمو تطلق مشروعا للتمكين السياسي لنساء الإقليم

أخبار الشعب19 ديسمبر 202285 عدد المشاهدات مشاهدةآخر تحديث : الإثنين 19 ديسمبر 2022 - 2:34 مساءً
أخبار الشعب
جهات و أقاليم
زاكورة.. جمعية أجمو تطلق مشروعا للتمكين السياسي لنساء الإقليم

 

اخبار الشعب/

زاكورة.. جمعية أجمو تطلق مشروعا للتمكين السياسي لنساء الإقليم

شرعت جمعية أجمو للتنمية بزاكورة في تنفيذ مشروع يحمل اسم: “من أجل تعزيز المشاركة الكاملة للمرأة في الحياة السياسية”.

 

ويهدف هذا المشروع، المدعم من صندوق الدعم المخصص لتشجيع تمثيلية النساء، إلى المساهمة في تشجيع تمثيلية النساء تعزيز المشاركة الكاملة للمرأة في الحياة السياسية على المستوى إقليم زاكورة.

 

وحسب بلاغ للجمعية المذكورة، سيغطي هذا المشروع خمسة أشهر من العمل، من خلال برنامج منظم ومتنوع يضم أنشطة في التوعية والتحسيس لعدد كبير من النساء بالإقليم حول الأدوار الريادية للمرأة وأهمية مشاركتها بشكل فعال في الحياة السياسية.

 

كما سيتم من خلال هذا المشروع، يضيف البلاغ، تكوين وتأطير من النساء بإقليم زاكورة، والذين ستتراوح أعمارهم ما بين 18 و40 سنة، يكون قادرات على تحقيق مشاركة كاملة في الحياة السياسية، من خلال مواد تدريبية علمية وأكاديمية ستكمنهن من آليات وضوابط المشاركة الفاعلة، كما ستشمل تقنيات ومهارات الانخراط في الحياة السياسية ووصولهن إلى مراكز اتخاذ القرار من خلال دعم العوامل المشجعة لتفعيل أدوارهن الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.

 

وسيتم تنظيم اللقاء الافتتاحي للمشروع يوم السبت دجنبر 2022 ابتداء من الساعة التاسعة صباحا بالقاعة الكبرى للجماعة الترابية أيت ولال إقليم زاكورة، وستتخلل هذا اللقاء ندوة علمية بعنوان “الحقوق النسائية والتغيرات المجتمعية”، سيشرف على تأطيرها أطر أكاديمية متخصصة وفعاليات مدنية وسياسية، من خلال مداخلات محددة. كما سيحضر هذا اللقاء شخصيات سياسية ومدنية محلية ووطنية، ويمشاركة متميز للنساء بمختلف جماعات إقليم زاكورة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق