سيدي سليمان .. بنموسى يعطي انطلاقة الموسم الدراسي الجديد من جماعة بومعيز

CHIOUI Mohammed5 سبتمبر 202212 مشاهدةآخر تحديث : الإثنين 5 سبتمبر 2022 - 11:22 مساءً
CHIOUI Mohammed
جهات و أقاليم
سيدي سليمان .. بنموسى يعطي انطلاقة الموسم الدراسي الجديد من جماعة بومعيز

الشعب .. متابعة

اليوم الاثنين 5 شتنبر الجاري، أشرف شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، على الانطلاقة الفعلية للموسم الدراسي 2023-2022 وذلك من الجماعة الترابية بومعيز بسيدي سليمان. وينطلق الموسم الدراسي الجديد تحت شعار: “من أجل تعليم ذي جودة للجميع”.

وقام شكيب بنموسى بزيارة لمؤسسات تعليمية بإقليمي سيدي سليمان وسيدي قاسم، بمناسبة انطلاق الموسم الدراسي 2023/2022. وهكذا، قام بزيارة لثانوية النهضة الإعدادية، التابعة للجماعة الترابية بومعيز بسيدي سليمان، حيث قام بالاطلاع على التقويم التشخيصي للمستلزمات الدراسية لدى التلميذات والتلاميذ، ونظام المطعمة الجديد بالمطاعم المدرسية، وكذا المسار المهني بالإعدادي (شعبة الفصالة والخياطة).

أما في مدرسة العقيد العلام الابتدائية، بمدينة سيدي قاسم، فقد عاين بنموسى، إلى جانب التقويم التشخيصي للمستلزمات الدراسية لدى التلميذات والتلاميذ، التعليم الأولي الذي تساهم فيه المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي.

وفي ما يخص الزيارة الثالثة، فقد خصصها بنموسى، لثانوية وادي الذهب الإعدادية، التابعة للجماعة الترابية بئر الطالب، بسيدي قاسم، حيث اطلع عن كثب على التقويم التشخيصي للمستلزمات الدراسية لدى التلميذات والتلاميذ، ونظام المطعمة الجديد بالداخليات وكذا مراقد التلاميذ بهذه المؤسسة.

وبهذه المناسبة، قال الوزير، إن الهدف من الزيارة يتمثل في الاطلاع على ترتيبات الدخول المدرسي الحالي، التي بدأت منذ عدة شهور، مضيفا أن النزول إلى الميدان يمكن من معاينة مدى تفعيل الإجراءات والقرارات التي اتخذت على المستوى المركزي.

وأبرز أن الموسم الدراسي الحالي عرف التحاق حوالي 8 ملايين تلميذة وتلميذ بالأسلاك الدراسية الثلاث، الإبتدائي والثانوي الإعدادي والثانوي التأهيلي، ومبرزا أن 770 ألف منهم تقريبا يسجلون في المدرسة للمرة الأولى.

وتابع، في السياق ذاته، أن من بين أهداف الوزارة هو تسهيل تسجيل التلاميذ في المؤسسات التربوية والتواصل مع أسرهم من أجل بلوغ المرحلة الثانية، بالتعاون مع السلطات المحلية، حتى يتمكن التلاميذ من الالتحاق بالمدرسة، لافتا إلى أن الزيارة توخت معاينة ظروف استقبال التلاميذ في المؤسسات التعليمية والظروف المادية وتأهيل المؤسسات وكذا مدى توفير الوسائل التربوية من أجل استقبال مدرسي في أحسن الظروف.

وأشار بنموسى إلى الأهمية التي أولتها الوزارة للجانب البيداغوجي للتقويم التشخيصي ، مبرزا أنه على أساس نتائج هذا التقويم يتم برمجة دعم في كل الأقسام من أجل مساعدة التلاميذ لمدة أسبوعين حسب مستواهم.

وخلص إلى أن الزيارة الميدانية للمؤسسات التعليمية كانت فرصة للإطلاع على الخدمات الاجتماعية مثل مبادرة ” مليون محفظة “، وكذا على مدى تجويد المطاعم التي تدخل في إطار الخدمات الإجتماعية التي توفرها المؤسسات، فضلا عن الوقوف على وسائل النقل المدرسي، الذي يسهل على التلاميذ الالتحاق بالمؤسسات التربوية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق