تصريح المفوضة الأوروبية هيلينا دالي بالبرلمان الأوروبي حول قضية القاصرين المغاربة غير المرفوقين (مقتطفات)

MOSTAFA CHAAB
دولية
MOSTAFA CHAAB11 يونيو 202153 مشاهدةآخر تحديث : الجمعة 11 يونيو 2021 - 9:17 مساءً
تصريح المفوضة الأوروبية هيلينا دالي بالبرلمان الأوروبي حول قضية القاصرين المغاربة غير المرفوقين (مقتطفات)

اخبار الشعب /متابعة حنان كيسر

ستراسبورغ/ 11 يونيو 2021 (ومع) في ما يلي مقتطفات من تصريح المفوضة الأوروبية للمساواة، هيلينا دالي، يوم الخميس بالبرلمان الأوروبي، حول قضية القاصرين المغاربة غير المرفوقين.

ويؤكد هذا التصريح الموقف الثابت للاتحاد الأوروبي من الشراكة متعددة الأوجه القائمة بين وأوروبا. ويبرز الجهود المبذولة من طرف المملكة في مجال الهجرة، كما يرحب بقرار السلطات المغربية المتعلق بالتسوية النهائية لقضية القاصرين غير المرفوقين.

ويؤكد أيضا أن القرار غير التشريعي المثير للجدل الذي جرى اعتماده من قبل بعض أعضاء البرلمان الأوروبي بشأن المغرب، لا يعكس بأي حال من الأحوال موقف الاتحاد الأوروبي، أو حتى عقيدته بشأن الطابع الإستراتيجي للشراكة التي تجمعه مع المملكة.

هيلينا دالي، المفوضة الأوروبية للمساواة:

1 – لدى الاتحاد الأوروبي موقف جد واضح ومتين بشأن حقوق الإنسان، التي توجد في صلب مبادراتنا، وهي عنصر أساسي في سياستنا الداخلية والخارجية. يتم إيلاء اهتمام خاص للفئات الأكثر هشاشة، لاسيما الأطفال.

2 – يستفيد الاتحاد الأوروبي من شراكة إستراتيجية طويلة الأمد مع المغرب، أحد جيراننا الذي تربطنا به علاقة إستراتيجية في العديد من المجالات. يتعاون الاتحاد الأوروبي والمغرب بشكل مثالي منذ عدة سنوات، ما مكننا من بلوغ نتائج إيجابية، خاصة في السنوات الأخيرة.

3 – نحن على ثقة من أن التعاون الوثيق مع المغرب، فيما يتعلق باحترام حقوق الإنسان، الالتزامات التي تم التعهد بها والقيم المشتركة، سيمكن من تقديم الإجابات على التحديات المطروحة في مجال الهجرة، لاسيما من خلال حوار مدعم مع المملكة التي تعد بلد عبور ومنشأ ووجهة للمهاجرين.

4 – في إطار هذه الروح وباسم علاقاتنا المتينة مع المغرب، نعتبر أنه من الضروري تعزيز تعاوننا قصد محاولة إيجاد حلول مشتركة. تقوم عملياتنا المشتركة على أساس الحوار، المسؤولية، الثقة المتبادلة والاحترام. ويتعلق الأمر بإيجاد حلول ملموسة من أجل القيام سويا بتسوية الرهانات السوسيو-اقتصادية وإشكاليات الهجرة في إطار رؤية شاملة للشراكة بين الاتحاد الأوروبي وإفريقيا.

5 – في هذا السياق، يرحب الاتحاد الأوروبي بالقرار المتخذ من طرف السلطات المغربية لتسهيل عودة القاصرين غير المرفوقين الذين تم تحديد هويتهم على الوجه الأكمل. لقد أعلن عن ذلك رسميا قبل بضعة أيام، ونأمل أن يتم تنفيذ هذا القرار بشكل فعال وسريع. كل هذا يكشف عن الحاجة إلى التوجه نحو المستقبل وإعطاء نفس جديد لسياسة الهجرة المعتمدة من قبل الاتحاد الأوروبي.

6 – يمنح الميثاق الجديد للهجرة واللجوء هذه الفرصة من خلال تقديم شراكات تعود بالنفع على الجميع في البلدان الأجنبية. هذه الشراكة الوثيقة مع مهمة، المغرب الذي يريد التعاون على نحو كامل قصد العمل سويا من أجل ازدهارنا، لكن أيضا بغية رفع تحدياتنا المشتركة. الاتحاد الأوروبي يرغب في الاستفادة من هذه الشراكة، من أجل الاستمرار في تسوية مشكلة الهجرة، لاسيما من خلال إدماج حقوق المهاجرين. سنفعل ذلك عبر تعزيز حوارنا، وكل هذا بثقة، قصد التمكين من بلوغ نتائج على المستويين السياسي والإنساني.

AKHBAR CHAAB / HANANE GUISSER

La position du Parlement européen sur le Maroc, une «politisation indésirable» de la question de l’immigration (Ligue arabe)

Le Caire -(MAP)- Le Secrétariat général de la Ligue des États arabes a exprimé, vendredi, son étonnement de la position du Parlement européen de tenir le Royaume du Maroc responsable dans la question de l’immigration et affirme que cette résolution constitue une «politisation indésirable» de cette question.

«Le suivi équitable des politiques marocaines confirme que le Royaume adopte des positions responsables sur la question de l’immigration dans la région de la Méditerranée occidentale, reflétant une volonté politique initiée sous les Hautes instructions de Sa Majesté le Roi Mohammed VI, pour faire face à la crise migratoire», a indiqué la Ligue arabe dans un communiqué.

Elle a rappelé, à cet égard, la récente décision Royale de faciliter le retour des mineurs marocains non accompagnés en situation irrégulière dans certains pays de l’Union européenne et dont l’identité a été clairement établie.

«La position du Parlement européen reflète une politisation indésirable de la question migratoire», a-t-elle regretté, soulignant que «les problèmes migratoires complexes exigent une coopération et des efforts concertés entre les différents pays, afin de les traiter dans un cadre global qui prend en considération leurs divers aspects».

La Ligue arabe a de même appelé la partie européenne à adopter des positions pratiques qui renforcent la coopération et la coordination conjointe entre les pays d’origine et d’accueil des migrants, soulignant que le Royaume du Maroc a toujours était pour les européens un partenaire responsable en la matière.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

%d مدونون معجبون بهذه: