فرنسا .. انطلاق محاكمة الصحافيين إيريك لوران وكاثرين غراسيي، بتهمة محاولة ابتزاز الملك محمد السادس

CHIOUI Mohammed16 يناير 202382 عدد المشاهدات مشاهدةآخر تحديث : الإثنين 16 يناير 2023 - 3:30 مساءً
CHIOUI Mohammed
دولية
فرنسا .. انطلاق محاكمة الصحافيين إيريك لوران وكاثرين غراسيي، بتهمة محاولة ابتزاز الملك محمد السادس

أخبار الشعب .. متابعة محمد شيوي

 اليوم الاثنين 16 يناير الجاري، وحسب بعض المصادر الاعلامية، انطلاق محاكمة الصحافيين إيريك لوران وكاثرين غراسيي بفرنسا، بتهمة محاولة ابتزاز الملك محمد السادس، وذلك بسبب عرض قدماه للقصر الملكي سنة يتلخص في نيل كل واحد منهما مبلغ مليون يورو مقابل التخلي عن فكرة نشر كتاب اعتبرا أنه يحمل معلومات “مُحرجة” للمغرب، وهي القضية التي كان محامي الرباط فيها وزير العدل الفرنسي الحالي إيريك دوبون.
ووفق صحيفة “لوموند” فإن الأمر يعود إلى صيف سنة حيث حاول الصحفيات الفرنسيان جني أموال من ابتزاز القصر الملكي مقابل إلغاء فكرة نشر كتابهما الجديد، وذلك بعد أن نشر الاثنان بالفعل سنة 2012 كتابا بعنوان “الملك المفترس”، وبالفعل وقعا عقد نشر مع دار Le Seuil واتصل لوران بالديوان الكتابة الخاصة للملك بتاريخ 23 يوليوز 2015 لعرض الأمر.
وحصل الصحافي الفرنسي على موعد بتاريخ 11 غشت 2015 مع المحامي الممثل للقصر هشام الناصري في فندق بباريس، حيث أعلن عن خطته لنشر الكتاب أوائل سنة 2016، محذرا من أنه “يحتوي معلومات محرجة للنظام الملكي”، مطالبا بالحصول على 3 ملايين يورو من أجل التخلي عن الفكرة، لكن اختار طريقا آخر، هو تقديم شكاية للسلطات الفرنسية التي قررت فتح تحقيق في الأمر.
واجتمع لورون مرة أخرى مع ممثل القصر الملكي في 21 غشت في المكان نفسه، ثم في 27 غشت في فندق آخر، وهذه المرة رفقة شريكته غراسيي، لكن المقابلتين تمتا هذه المرة تحت مراقبة السلطات الأمنية الفرنسية، وبالفعل جرى القبض على الاثنين بعد أن اتفقا مع الطرف على الحصول على مليوني يورو وغادرا وهما يحملان ظرفين يحتوي كل منهما على 40 ألف يورو نقدا.
وكان محامي الملك قد سجل ما دار في الاجتماعات الثلاثة وقدم التسجيل للمحققين الفرنسيين، ليؤكد تهمة الابتزاز وينفي ما جاء على لسان لوران حول كون القصر هو الذي عرض عليه المبلغ المذكور، الأمر الذي اعتبره دفاع الصحافيين “غير قانوني” لكون التسجيلات تمت بشكل سري وفي نونبر من سنة 2017 رفضت محكمة النقض الفرنسية الطعن المقدم ضد تلك التسجيلات.
وستكون التسجيلات ضمن الدلائل التي تُناقش خلال جلسات المحاكمة، والتي ستنطلق بعد تحقيق قضائي امتد لـ6 سنوات كاملة، ويواجه الصحافي البالغ مع العمر 75 عاما والذي كان مراسلا سابقا لإذاعة فرنسا ومجلة “لوفيغارو”، وشريكته الصحافية التي سبق لها العمل في المغرب، عقوبة السجن لـ5 سنوات وغرامة مالية قدرها 75 ألف يورو.
وكان الاثنان قد اعترفا بقبولهما اتفاقا للتخلص من فكرة نشر الكتاب مقابل مبلغ مالي، معللين الأمر بأنهما كانا “قلقين من عواقبه الجيوسياسية”، لكنهما رفضا الاتهامات الموجهة إليهما بالتهديد والابتزاز، معتبرين أنهما “وقعا في الفخ”، ويمثل المملكة خلال هذه الجلسات المحامي أنطوان فاي، الذي عوض إيريك دوبون، وزير العدل وحارس الأختام الحالي في فرنسا.

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق