مراكش .. ندوة حول “محو الأمية وتحويل تعلم الكبار وتعليمهم بالدول العربية”

CHIOUI Mohammed8 يناير 202344 عدد المشاهدات مشاهدةآخر تحديث : الأحد 8 يناير 2023 - 10:48 صباحًا
CHIOUI Mohammed
دولية
مراكش .. ندوة حول “محو الأمية وتحويل تعلم الكبار وتعليمهم بالدول العربية”

الشعب .. متابعة محمد شيوي

حسب بعض المصادر الاعلامية، وتزامنا مع الاحتفاء باليوم الدولي لمحو الأمية (8 يناير من كل سنة)، تنظم المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو) ندوة حول “محو الأمية وتحويل تعلم الكبار وتعليمهم بالدول العربية ضمن إطار عمل مراكش”.

ويشارك في الندوة، التي ستنظم يوم 10 يناير، خبراء ومسؤولون من عدد من البلدان العربية، منها ومنظمات عربية ودولية.

وكان الملك محمد السادس قد اقترح خلال المؤتمر الدولي السابع لليونسكو لتعلم الكبار، الذي احتضنته مراكش في يونيو الماضي، اعتماد إطار عمل جديد، تحت إسم “إطار عمل مراكش”، تيمنا بالمدينة الحمراء لتوجيه وتطوير تعلم الكبار وتعليمهم في العقد القادم، كوثيقة مرجعية، تشكل خارطة طريق لـ 12 سنة المقبلة، وتضع المتعلم الكبير في صلب السياسات التعلمية، وتكرس مبدأ التعلم مدى الحياة، كرافعة أساسية لتسريع بلوغ أهداف التنمية المستدامة.

وتهدف هذه الندوة، وفق بيان للألكسو، إلى تعزيز التشاور والتنسيق وتقاسم التجارب بين المسؤولين والخبراء في مجال محو الأمية وتعلم الكبار وتعليمهم، والمساهمة في تحويل التعليم حتى يكون أكثر جودة و إنصافا وشمولا للجميع.

ويبحث المشاركون الإجراءات والتدابير اللازم اتخاذها استنادا إلى تقرير “وضع تصورات جديدة لمستقبلنا معا” لتعزيز برامج محو الأمية وتعلم الكبار وتعليمهم من منظور التعلم مدى الحياة والسياسات والاستراتيجيات الأكثر ملاءمة لتحويل تعلم الكبار وتعليمهم بالدول العربية، فضلا عن الخطط والآليات التي من شأنها أن تساعد في تحويل تمويل منظومة محو الأمية وتعلم الكبار وتعليمهم بالدول العربية.

كما تسلط الضوء على كيفية مساهمة تعلم الكبار وتعليمهم في مواجهة التحديات التي يواجهها العالم العربي اليوم مثل التغيرات المناخية والأزمات الصحية والاقتصادية والتحولات التكنولوجية والتغيير السكاني.

وتسعى الألكسو من خلال الاحتفاء مع المجموعة الدولية باليوم العربي لمحو الأمية، الى تعزيز الوعي الفردي والجماعي بضرورة تكثيف الجهود وتحمل المسؤولية في التصدي للأمية بالبلدان العربية والعمل على إيجاد حلول مستدامة لمعالجة هذه الظاهرة الاجتماعية، والحد من تأثيراتها على حياة الأفراد وتنمية المجتمعات.

وذكر المصدر أن أن الاحتفاء بهذا اليوم يأتي في سياقات محلية وإقليمية ودولية يعمل فيها الجميع على وضع توجهات كبرى مشتركة لإحداث التغييرات اللازمة من أجل بلوغ الأهداف المطلوبة وفق إطار عمل الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

وخلص المصدر أن مخرجات المؤتمر الدولي السابع لليونسكو لتعلم الكبار بمراكش، لا سيما اعتماد “إطار عمل مراكش” كوثيقة مرجعية لفائدة تعليم الكبار، الذي يمتد على 12 سنة، كما تمت الموافقة عليها في قمة “تحويل التعليم” التي انعقدت في نيويورك (16-19 شتنبر 2022) لتعزز هذه التوجهات لحث الدول على تحويل الالتزامات إلى إجراءات تشمل مكونات منظومة تعلم الكبار وتعليمهم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق