الحكواتية أمال المزوري ل ” أخبار الشعب ” : كيف نجعل من القارئ المغربي حكاء

MOSTAFA CHAAB28 أبريل 2022144 عدد المشاهدات مشاهدةآخر تحديث : الخميس 28 أبريل 2022 - 2:10 صباحًا
MOSTAFA CHAAB
فن وثقافة
الحكواتية أمال المزوري ل ” أخبار الشعب ” : كيف نجعل من القارئ المغربي حكاء

WhatsApp Image 2022 04 28 at 00.22 - اخبار الشعب

اخبار الشعب /أجرى الحوار: عبدالله الساورة :

قبل حكي الآباء إلا نادرا ..غالبا ما كانت الأمهات أو بالأحرى الجدّات تجدن أنفسهن صاحبات الحكايات حتى أصبحت الغريبة هي من تحكي بصيغة المؤنث… تلك هي حكاية الحكواتية أمال المزوري في طريقها في امتهان فن الحكي.. متخطية الكثير من العراقيل والذهنيات الذكورية بحثا للحكاية عن مكان لها داخل المدارس وداخل المتاخف والساحات العمومية وتجعل من القارئ حكاء… في هذا الحوار نكتشف جوانب من شخصية حكواتية تشق طريقها بإصرار….

1/ ما المعنى أن تكوني حكواتية بصيغة المونث ؟

* المعنى هو إرجاع الحكاية لصيغتها الطبيعية وجعل الأنثى تتبوأ مكانتها الأصلية التي خصت بها منذ الأزل للحكي والحكاية (شهرزاد كدليل) بعد أن سلبت منها سلطة الحكي بحكم تسلط الرجل ووجود عادات وتقاليد جعلت الأنثى في منآى عن مثل هذه الفنون وتمنع المرأة من وجودها في الساحات العمومية والأسواق او المقاهي الشعبية (الشام كمثال)وتقزيم من حجمها تحت مفهوم العيب والحشمة فأصل الحكاية امرأة ولزمن قريب كانت ومازلت تمارس فنها في المجالس النسائية والأعراس والحفلات والمسامرات وحتى في الحمّامات التقليدية ولم نعهد من قبل حكي الآباء إلا نادرا فغالبا تجد الأمهات أو بالأحرى الجدّات هن صاحبات الحكايات حتى أصبح الغريب هو حكي بصيغة المؤنث.

WhatsApp Image 2022 04 28 at 00.22 - اخبار الشعب

2/لماذا الإصرار على أن تكوني حكواتية؟

* لخلو الساحة من الحكواتية، ولتغيير بعض المفاهيم والأفكار والنظرة للمرأة ولجعل الحكاية في إطار مخالف لما سبق، وجعل الكل يتعلق ويتشبت ويعشق الحكاية خصوصا الجنس الذكوري ومنافسة الرجل في مجال احتكره دون غيره وإبراز كفاءة المرأة وهنا تحضرني قولة ” المرأة اذا حكت بحال الطعام بشوية الملح والراجل إذا حكى بحال ذاك الطعام نيت بلا ملاح أو مسوس “.
والحمد لله نلت المبتغى وصارت الحكاية مألوفة لدى الجميع بعد أن غيبت وحتى الساحة الفنية والحمد لله أصبحت غنية بالحكواتيات.

3/ فعل الحكي هو في الأصل فعل سرد ويحتاج إلى طرف للحكي..كيف امتهنت مهنة الحكي على مهنة تحتكر من سلطة ذكورية؟

* الرجل دائما بطبعه سلطوي خصوصا في مجتمعاتنا العربية لا ينبغي مجاراته او منافسته فيما تم احتكاره أو ما وفرته له الظروف، لكن الآن الأمر مختلف تماما عما سبق فوجود المرأة أعطى صبغة خاصة للحكاية بل أبانت عن علو كعبها ووقوفها ندا للرجل بل شاركته الحكي وتقاسمت معه المهنة حتى أصبح وجودها ضروري وحتمي في المحافل.

4/ قمت بجولات فنية داخل وخارجه كيف تشعرين بهذه الاحتفاء و انصات الجمهور لك؟

* هي انتصارات للمرأة في الحد ذاتها بعد أن غيبها الرجل عن هذا الفن حتى صار حكرا عليه، فالجمهور متعطش لسماع الحكاية بنبرة مختلفة عما سبق فالآذان ألفت سماع الحكاية بصوت الرجل الذي امتهن الحكي لكسب قوت يومه موظفا السير والملاحم والأمثال الشعبية والزجل والرباعيات وما اكتسبه من تجارب عبر رحلاته وتجواله، ولما جاءت الفرصة قوبلت بالنجاح خصوصا الجمهور العاشق للحكي والحكاية والزمن الجميل بإمتاع ومؤانسة.

5/ هل يمكن الرهان على فعل الحكي والحكواتية في مجتمع لايقرا؟

* صعب التكهن والتنبأ بمآل الحكي والحكاية داخل مجتمع لا يقرأ فبقدر ما تتعدد المكتبات وتمتلئ الرفوف تقل الأنشطة الثقافية موازة مع الحكاية في حين أن هناك برامج معتمدة في بعض الدول على إدخال الحكاية في المناهج التربوية وخلق فضاء يجعل القارئ حكاء، واستغلال كل الفضاءات الثقافية خصوصا المكتبات الى فضاء للحكي ولما لا استغلال المتاحف للحكي واستبدال المرشد أو تأطيره لجعله حكواتيا.

6/ ما هي الصعوبات التي تواجهينها في مهنة الحكواتية؟
* من بين الصعوبات التي واجهتها خلال مساري:
– عدم الاهتمام بالحكواتي وترسخه في الأذهان كحلايقي أو عابر سبيل يمتهن فن الحكي من أجل كسب قوته اليومي بطريقة لا تليق.
– النظرة الدونية للحكواتي واستغلال بعض ممن ينتسبون لهذا الفن من أجل الفرجة.
– قلة الفعاليات والمهرجانات على مدار السنة.
– انعدام الدعم والتحفيز وفتح باب الاشتراك في المهرجانات الدولية من طرف الجهات الوصية وتمثيل المملكة المغربية في المحافل واستثمار الحكواتية في التعريف بتراث بلدها والترويج له سياحيا .
– قلة الوعي بالتراث الشفاهي وتوثيقه.

7/ تحتاج الحكواتية إلى القراءة وإلى الأدب والسفر… ماذا تقرئين ؟‎

* إضافة إلى كل ما ذكرت تحتاج الحكواتية الى زاد معرفي وغنى ثقافي واضطلاع على تجارب الغير أي إلى كل من سبقونا في المسار الفني كما أقرأ كل ما يتعلق بتراثنا الطنجي والعربي فمكتبتي زاخرة بأمهات الكتب وكل ما تم توثيقه من حكايات عربية مغربية وعالمية إضافة إلى دراسات نقدية وبحوثات جامعية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق