22 مايو، 2022
المخرج السينمائي الأمازيغي محمد الجرموني: السينما رسالة إنسانية نبيلة وذاكرتي هي منبع أعمالي
فن وثقافة

المخرج السينمائي الأمازيغي محمد الجرموني: السينما رسالة إنسانية نبيلة وذاكرتي هي منبع أعمالي

 

الشعب/ وحيد العلالي:

مخرج سينمائي عشق السينما منذ صغره وأخذه ذلك العشق خلف الكاميرا، بعدما شارك في ورشات تكوينية بمهرجانات وطنية عديدة، برع في كتابة السيناريو وتم تتويج أعماله المصورة مع عدة فنانين مغاربة في الكثير من المهرجانات، يرشحه الكثير من المتتبعين لحمل مشعل الفيلم الأمازيغي والأغنية المصورة في السنوات المقبلة، في هذا الحوار يتحدث لنا عن تجربته السينمائية. : برز اسمك مؤخرا في الكثير من الأعمال وحصلت على جوائز كثيرة ، من يكون محمد الجرموني.؟
محمد الجرموني من مواليد الصويرة، أي أنك من منطقة تنتمي للفن . كيف دخلت عالم الإبداع السينمائي ؟
سأقول لك أني ربما لا زلت لم ألجه بعد كما أحلم… هي ضرورة ذاتية على ما أعتقد، أن أضع قلقي وهواجسي في صور، لربما بعد هاته الولادة أحس أو يخيل لي أن أحس بالراحة.
أول مرة ألج فيها قاعة سنيما عمري آنذاك 15 سنة بمدينة البيضاء، كانت لحظة تاريخية أتذكر وقتها كانت كنت أفرق أيام الأسبوع على القاعات المتواجدة وإن حدث أن أعجبت بفيلم أشاهده أكثر من مرة… حتى سنة 2008 حضرت المهرجان لسينما الهواة، حيث كان اللقاء الأول كهاو، ومذ ذاك الحين وأنا أفكر في الكتابة والتصوير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.