29 يونيو، 2022
✍️..صدى الكلمات.. الأمل بين الأمس واليوم..!!
فن وثقافة

✍️..صدى الكلمات.. الأمل بين الأمس واليوم..!!

 

اخبار الشعب /

✍️..صدى الكلمات..
الأمل بين الأمس واليوم..!!
يهديها لكم..
صديقكم خالد بركات..

﴿ ‏إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ ﴾
حياتك مرسومة بدقّة ، فاطمئن..

راقت لي..ومليئة بالعبرّ….
درستُ الإبتدائي لأجل المستقبل..!!
فقالوا لي : ادرس المتوسط لأجل المستقبل..!!
ثم قالوا لي : ادرس الثانوي لأجل المستقبل..!!
ثم قالوا : ادرس الباكالوريوس لأجل المستقبل..!!
ثم قالوا : توظف لأجل المستقبل..!!
ثم قالوا : تزوّج لأجل المستقبل..!!
ثم قالوا : انجب ذرية لأجل المستقبل..!!
وها أنا اليوم أكتب هذا المقال وعمري ٧٧ عاماً ولا زلت أنتظر هذا المستقبل..!!
المستقبل.. ما هو إلا خرقةُ حمراء، وُضِعت على رأس ثور، يلحق بها ولن يصلها، لأن المستقبل..
إذا وصلت إليه يصبح حاضراً، والحاضر يصبح ماضياً ثم تستقبل مستقبلاً جديداً..
إن المستقبل الحقيقي هو :
أن تُرضيَ الله وأن تنجوَ من ناره, وتدخُل الجنة..
الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله..

إذا ڪــــــــــــــــان الأمس ضاع.. فبين يديك اليوم وإذا كان اليوم سوف يجمع أوراقه ويرحل
فلديك الغد، لا تحزن على الأمس فهو لن يعود ولا تأسف على اليوم، فهو راحل واحلم بشمس مضيئه في غد جميل وبعده أجمل..
وحينها ‏انظر للحياة بجــانب مشرق ومضيء..
اقنع نفسك وردد انك تعيش بسعادة..
وانك تمتلك كل أسباب السعـادة……
وكل ما داهمك اليــأس أكســـره بكلمات التفاؤل والفرح،واصـــرخ بصوت عال انك سعيد وليس للحزن مكان في قلبك والأمل يشرق من جديد..

اللّهم.. هب لنَا أيام مليئة من خيراتك وَرحماتك..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.