✍️..صدى الكلمات.. الوطن.. وما ينتظرنا وينتظره.!!؟؟

أخبار الشعب2 نوفمبر 202232 عدد المشاهدات مشاهدةآخر تحديث : الأربعاء 2 نوفمبر 2022 - 1:54 صباحًا
أخبار الشعب
فن وثقافة
✍️..صدى الكلمات.. الوطن.. وما ينتظرنا وينتظره.!!؟؟

 

اخبار الشعب /

✍️..صدى الكلمات..
الوطن.. وما ينتظرنا وينتظره.!!؟؟
بقلم خالد بركات..

سَيَجعَلُ اللَّهُ بَعدَ عُسرٍ يُسرًا..
تفاءلوا دائمًا وظنوا خيرًا.. سيصبح العسر ماضيًا والآلام تاريخًا والوجع ذكريات..نتمنى ذلك..

رواية.. لا بو علي، ولا مسّاحته..
مثل شعبي عراقي يتحدث عن فلاح خرج ليفلح الأرض من أجل كسب لقمة عيشه، لكنه غاب وانقطعت أخباره،ولم يعثر حتى على مساحته..
والمسحاة : ” قطعة معدنية مسطحة ومثلثة الشكل لها طرفان حادان وطرف ثالث مجوّف تثبت فيه ذراع خشبية، يقدر طولها بنحو متر ونصف ، وتستخدم في التعشيب وقطع النباتات البرية وجرف وقلب التربة..”

الكثير من الأوطان تتشابه بأزماتها.. وللأسف..

لكن..وبعد انتهاء ولاية رئيس الجمهورية..
وتوقيعه استقالة الحكومة فلسنا بحاجة لسؤال
عن السبب والتوقيت فالجواب معروف سلفاً..
وبعد رسالة رئيس الوزراء على قرار الإستقالة وشرعيته وانتظار لقاء أو إنعقاد مجلس النواب..
لمناقشة الرسالة أو الدعوة لإنتخاب رئيس..!!
وبعد احتفالات التوديع، بدموع ومقابلها ببهجة..!!
وكما يتردد القول : دخلنا بالفراغ، في السلطة الأولى والسلطة الثالثة، والكل يعرف من قام بإفراغ أو احداث الفراغ ، ولماذا..؟؟
السبب هو الصراع على الكرسي، لا بل الإستقتال عليها، من جراء الهوس والكابوس بإعتلاءها..
ويتساءل الناس، أي شعب الوطن من في المهجر
أو من بقي من القاطنين في الوطن رغم القلق والخوف والجوع والألم، مع المنتظرين للسفر للهجرة أو العالقين في البحر، الطواقين للهجرة الغير شرعية،أو الشرعية، ومع أهالي شهداء المرفأ وآلامهم، بإنتظار حقيقة الجريمة البركان
وقبلها جميعاً انتظرنا أكثر من حقيقة، ولكن….!!

وتبقى غصة الإنتظار، عن الجديد الذي سينفعهم، وهل يمكث أرض الوطن، وطن الحياة..!!؟؟
وهل هذه التشكيلة الجديدة الرئاسية،الوزارية، ستختلف عن سابقاتها خلال مرور الزمن..!!؟؟
أم تصول وتجول ردحاً آخر من ألم السنين..
أو تجعجع ولا يرى منها طحيناً، ثم تتوارى عن الأنظار كمثيلاتها، وتحمل للشعب وعود، وبرامج وتتراكم الديون،واستمرار الهدر دون اصلاح حقيقي، أو تختفي كاختفاء أبو علي ومسحاته..

الناس، كل الناس ألحق بهم الأذى كثيراً وطويلاً ، ويأملون في تشكيلة تتقي الله، وطناً وأرضه وسيادته وتاريخه وثرواته، وتعزيز الطمأنينة، وترسخ عقيدة الدين لله، والوطن للجميع.. وبمواطنية، تكون بمنأى عن التبعية والولاء، وتترعرع بعقلية تغيير وإصلاح حقيقي للإنقاذ من الغرق، واغلاق باب جهنم قبل أن يفتح أكثر..
وتكون بمبدأ الحِكم والحَكم، لا الخصمُ والحَكم
ولا بأنانية مصالح ما يسمى المعارضة والموالاة..
وبتشكيلة تترفع عن الأحقاد والضغائن وتفتح ذراعيها لمواطنيها داخل وخارج الوطن فتضمهم الى حنايا الصدور ليساهموا في بناء الوطن،
ويعيشوا حياة حرة كريمة، يقيناً بما يستحقون..
ونأمل أن يكون العقل فاعلاً ظاهراً ليس باطناً، وليس خاملاً، وثابتاً تجاه الظلم وليس متغيراً ولن تنطلي عليه، أحابيل بعض الساسة وألاعيب وأباطيل أصحاب أحلام وهواجس وكوابيس وتعالي وتعنت التي تولد توتر وطني وطائفي، وانقسام حتى داخل الطائفة الواحدة..
ولربما حينها..سيسرهم اختفاء وضياع ابو علي بلا رجعة ، ولن يأسفوا حتى على مسّاحته..!!

اللهم..نستودعك وطننا وأحباءه وشعبه وآماله..
وكيانه وأرضه وسماءه وبحره وكل ثرواته..

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق