إنقطاع خط الطرامواي اللكمة الجديدة في وجه البيضاويين

MOSTAFA CHAAB
مجتمع
MOSTAFA CHAAB19 يناير 202121 مشاهدةآخر تحديث : الثلاثاء 19 يناير 2021 - 3:49 مساءً
إنقطاع خط الطرامواي اللكمة الجديدة في وجه البيضاويين

الشعب /حليمة انفينيف اللوزي

بعد ان اعطيت إنطلاقة خط الطرامواي بالدار البيضاء استبشر الساكنة خيرا بوجود هذه الوسيلة الإيكولوجيا في أسطول النقل الحضري بالمدينة ,ولكي لا نكون من ناكري الجميل ,كان لهذه الوسيلة الوقع الإيجابي في تخفيف معانات البيضاويين في الحل والترحال بين احياء ,ولكن في الٱونة الأخيرة عرف الخط الرابط بين ليساسفة وسيدي مومن إنقطاع بسبب أشغال هدم أحد الفنادق القديمة قرب محطة مارشي سانطرال ,ولهذا السبب أصبح خط النهاية إستثنائيا من سيدي مومن إلى محطة الحي المحمدي وفي الإتجاه المعاكس من ليساسفة إلى ساحة الأمم المتحدة.
وانت تقوم بقطع التذكرة لإستعمال الطرامواي وما تكاد تجلس في كراسي الإنتظار حتى تسمع مخاطبا يشرح سبب الإنقطاع ويختم بعبارة “شكرا على تفهمكم”!!!
أحقا اننا عبرنا لكم عن تفهمنا أم أنه تفهم من وحي خيالكم!!!على ما سنتفهمكم ؟!!عن توقف الطرامواي قبل محطاات عديدة من ورش الأشغال؟!ام عن الخلل الذي اوقعتم فيه البيضاويون جراء تغيير الوجهة لمرات عديدة قصد الوصول إلى الوجهة المقصودة؟!ام مصاريف التنقل التي أضيفت إلى معانات المواطنين وخصوصا في هذه الظرفية؟!
يجب تصحيح العبارة وقول”نحن فقط نتفهم ظروفنا ولوعلى حساب ظروفكم ”
لقد اصبح التنقل بهذه الوسيلة بمثابة كابوس يومي على المواطن ان يعيش مجبرا جميع مراحله,وخصوصا في بعض محطات المواصلات كمحطتي المداكرة وبن تاشفين بحيث هاته الأخيرة أصبحت هي المنفذ الوحيد لسيدي مومن عبر الطرامواي,مما قد يعرض حياة المواطنين للتعرض لحوادث السير جراء التسابق لولوج الطرامواي,طوابير ضخمة تصطف في إنتظار وسيلة النقل صديقة البيئة,والأخطر من ذلك هو الإكتظاظ داخل المقطورات ,بحيث تصبح الإجراءات الإحترازية للوقاية من كرونا منعدمة تماما.
إن الواقع البيضاوي في الٱونة الأخيرة اصبح كجسم نخرته أمراض عديدة ,وفي كل مرة يكون المرض الجديد أخطر من الذي سبق,على أمل أن يتم إنهاء الورش الذي قطع مسار خط الطرامواي ,أقول للبيضاويين,إجعلوا من هاته المعانات جرعات علاج توقظ الضمير لكي يكون المسؤول المناسب في المكان المناسب في الإستحقاقات الإنتخابية القادمة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

%d مدونون معجبون بهذه: