بيان للرأي العام الوطني من منتدى الشباب الصحراوي من أجل الحل

اخبار الشعب27 ديسمبر 2019174 مشاهدةآخر تحديث : الجمعة 27 ديسمبر 2019 - 7:29 مساءً
اخبار الشعب
جهات و أقاليممجتمع
بيان للرأي العام الوطني من منتدى الشباب الصحراوي من أجل الحل

 

اخبار الشعب /

 

المكتب التنفيذي
قســـم الاعلام و التوثيق
التاريخ : 25 ديسمبر 2019
المــوضوع :
أما بعد , تابعنا في منتدى الشباب الصحراوي مجريات المؤتمر الخامس عشر للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و وادي الذهب المنعقد من 19 الى 25 ديسمبر 2019 , حيث و من خلال تتبعنا لكل محطات المؤتمر بداً بإختيار المندوبين من الولايات الخمسة و مختلف القطاعات الادارية و النواحي العسكرية مرورا بالندوات الجهوية و الندوة الوطنية التي عُقدت ببلدة التفاريتي المحررة وصولا الى المؤتمر نفسه و ما تخلله من تجاوزات و اختلالات جعلت منه محطة لانتاج نفس النظام بدل من الاجابة عن آمال و تطلعات الشعب الصحراوي و عليه فإننا في المكتب التنفيذي لــ FJSS نعتبر ان نظام المؤتمرات الشعبية لم يعد كافيا ليعطي شرعية التمثيل السياسي لكل مكونات الشعب الصحراوي و ما حدث اثناء المؤتمر الخامس عشر برهان ساطع و دليل جلي لسقوط اخر اوراق التوت عن حدث وطني لطالما استعملته القيادات لإضفاء شرعية تفقدها يوما بعد يوم , و لعل النقاط و المعطيات التي تجعل من هذا المؤتمر فاقدا للشرعية هي :
ـ أولاً : المشاركون
تم اختيار المشاركين في المؤتمر من بين النخب السياسية العاملة في التنظيم السياسي و نواحي جيش التحرير حيث انه شارك قرابة 713 عسكري من مختلف الرتب و 389 عن الفروع السياسية ( مسؤولي الدوائر , مسؤولات الاحياء , عريفات , مكلفات بالإدارات المحلية) و باقي المشاركون شاركوا بالصفة ( وزراء , اعضاء امانة , البرلمان , السفراء , الممثلون، المدراء الوطنيون , الاسلاك الامنية , إطارات التنظيم السياسي للجبهة)
ثانيا : النقاشات
سيرت قيادة الجبهة كل جلسات النقاش بداً بالندوات و انتهاء بالتصويت على المقترحات كما تدخل الامين العام للجبهة و وجه اصوات المؤتمرين الى مقترحات تتناسب و افكاره و لم يعر بالا لأي مقترح من شانه تحسين اداء المؤسسات و معاقبة كل العابثين بالاموال العامة او ابعاد مرتكبي الجرائم ضد ابناء الامة , و لذلك كانت هاته النقاشات بعيدة كل البعد عن الواقع المعاش في المخيمات و التحديات التي يواجهها الشباب في منطقة استطاع الشباب فيها ان يفرض خياراته و تطلعاته بالتغيير إلا جبهة البوليساريو بقيت تراوح مكانها بنفس الاساليب البالية التي تنم عن عدم القدرة على الاستشراف السياسي لمستقبل القضية و الشعب الصحراوي عامة و الشباب خاصة
ثالثا: التمثيل
لا يعقل ان تقدم جبهة البوليساريو الرقم 163 الف مواطن صحراوي يقطنون بمخيمات اللاجئين و تعقد مؤتمر بـ 2000 شخص يحددون مصير كل هذا الكم من البشر لمدة اربعة سنوات قابلة للتمديد , فمثلا لا يختلف اثنان في المخيمات على ضرورة التغيير في اساليب و شخوص المشهد الصحراوي الا ان المشاركين في المؤتمر و بما ان اغلبهم من المستفيدين من الوضع فقد صوتوا على بقاء الحال على ماهو عليه و هو ما لا يتاطبق اطلاقا مع مطالب الشعب الصحراوي
إننا في منتدى الشباب نعتبر ان المُضي في هذه الوضعية المتأزمة و الغير معقولة و أجواء التوتر وعدم الثقة والشك وفرض سياسة الأمر الواقع وهيمنة القيادة التي تعيش خارج المخيمات ستجعل الوضعية السياسية للقضية الوطنية غير قادرة على تأهيل الشعب الصحراوي لمواجهة ما ينتظره من تحديات داخلية وخارجية كما نعتبر في المكتب التنفيذي أن الجهات السلطوية التي أجهضت فرص الحوار الجاد والتوافق في المؤتمر الاخير مسؤولة عن خيبات الأمل التي أصابت شرائح واسعة من الشباب بعد هذه المحطة
و في الاخير نؤكد للجميع اننا ماضون في كفاحنا من اجل الحرية و الكرامة رغم المضايقات و المساومات التي يتعرض لها افراد المكتب و المتعاطفين مع منتدى الشباب الصحراوي و متشبثون بالاهداف الوطنية الكبرى و على راسها الدفاع عن حقوق شعبنا في العيش الكريم
فكر…حوار..حل
عن المنتدى محمود زيدان

مخيم ولاية العيون 25 ديسمبر 2019

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق