وأوضح ذات البلاغ، أن المكتب عمل هذه السنة على الرفع من طاقته الاستيعابية لتصل إلى 408.000 مقعد بيداغوجي مفتوحة على جميع المستويات والتخصصات، مقابل 400.000 مقعد خلال السنة الماضية.

وأشار المكتب إلى أنه استمرارا منه في تنفيذ مشروع تعزيز جهازه التكويني، سيسهر على افتتاح 11 مؤسسة جديدة خلال هذه السنة التكوينية، من ضمنها 4 مؤسسات تم إحداثها في إطار الاتفاقيات الموقعة أمام أنظار صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، و6 مراكز تم إحداثها بشراكة مع مؤسسة محمد الخامس للتضامن ومركز آخر بتعاون مع مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء.

و أضاف البلاغ ذاته أن مشروع التأهيل المندمج للعرض التكويني للمكتب وكذا برنامج التميز العملي يتقدمان بخطى ثابتة، حيث ستستفيد 72 مؤسسة تكوينية من عملية “الملاءمة” وفق المعايير التي تم تحديدها سلفا في إطار هذا البرنامج، الذي يتوخى إحداث جيل جديد من مؤسسات التكوين المهني 4.0، من خلال تأهيل مندمج للجهاز التكويني حتى يتلاءم والممارسات المثلى في مجال التكوين المهني، وكذلك من خلال وضع الإطار اللازم لتسيير الكفاءات بالاعتماد على النتائج التي تضمن استمرارية الجودة.

وأكد مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، أن 72% من العرض التكويني لهذه السنة يضم شعبا جديدة وأخرى تمت إعادة هيكلتها، حيث أن ما يفوق 142.700 متدرب سيتابعون تكوينهم وفق هذا العرض الجديد أي ما يمثل 43% من مجموع المتدربين. وقد تم في هذا الصدد وإلى حدود اليوم إحداث 154 شعبة جديدة (منها 79 في التكوين الأساسي و75 شعبة في التكوين التأهيلي)، وإعادة هيكلة 142 أخرى (108 في التكوين الأساسي و34 شعبة في التكوين التأهيلي) تهم بالخصوص قطاعات التسيير والتجارة، والرقمية والذكاء الاصطناعي، والسياحة والفندقة والمطعمة، والنسيج والملابس الجاهزة والجلد، والصناعة الغذائية وصناعة الطائرات، ومهن السيارات، بالإضافة إلى قطاع النقل واللوجستيك. كما أن متدربي السنة الثانية سيستفيدون من 47 تخصصا تكوينيا ضمن الجذوع المشتركة الـ16 التي تم اعتمادها منذ سنة 2022-2021.

وشدد البلاغ ذاته أنه تماشيا مع توجهات النموذج البيداغوجي الجديد الذي وضعه المكتب، سيشهد التكوين طفرة نوعية هامة نحو رقمنة المحتويات، وذلك من خلال “عدة بيداغوجية Kit pédagogique” تتشكل من مرجع الدروس ومرجع آخر خاص بالمكون، بالإضافة إلى دليل الأعمال التطبيقية.
وأعلن المكتب أنه ابتداء من هذه السنة، سيعمل على تقوية نظام الممرات الذي يضم 613 ممرا بمستويات التخصص والتأهيل والتقني والتقني المتخصص. وسيتمكن خريجو الأفواج السابقة من المتدربين كذلك من الاستفادة من نظام الممرات وفق شروط القبول المطلوبة.

وفيما يخص تقوية روح المقاولة لدى المتدربين، فتعتبرها المكتب من بين أهم أولوياته، حيث اعتمد منذ الدخول التكويني السابق برنامجا للابتكارالمقاولاتي تمت بلورته بشراكة مع جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية (UM6P)، من أجل تعزيز قدرات الشباب في مجال ريادة الأعمال. وسيشهد الدخول التكويني 2022-2023