نقابة الصحافيين المغاربة تثمن تدخل الدرك الحربي والقوات المسلحة في الكركرات و تدعو العاملين في المجال الإعلامي للتعبئة واليقظة والترافع حول القضية الوطنية.

MOSTAFA CHAAB15 نوفمبر 2020128 عدد المشاهدات مشاهدةآخر تحديث : الأحد 15 نوفمبر 2020 - 12:52 صباحًا
MOSTAFA CHAAB
مجتمع
نقابة الصحافيين المغاربة تثمن تدخل الدرك الحربي والقوات المسلحة في الكركرات و تدعو العاملين في المجال الإعلامي للتعبئة واليقظة والترافع حول القضية الوطنية.

 

اخبار الشعب/

 

 

بعد المستجدات التي عرفتها قضية وحدتنا الترابية المتمثلة في التدخل البطولي للدرك الحربي والقوات المسلحة الملكية بأمر من قائدها الأعلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله في احترام للشرعية الدولية وبضبط عال للنفس وفي حرص شديد على سلامة المدنيين ، لإقامة جدار أمني من أجل تأمين تدفق الأشخاص والبضائع، وإنهاء حالة التمرد على الشرعية الدولية من قبل عناصر موالية لعصابة البوليزاريو .

فإن نقابة الصحافيين المغاربة المنضوية تحت لواء الاتحاد للشغل تعبر عن تثمينها ودعمها اللامشروط لهذه العملية التي تروم ضمان تأمين حرية التنقل على مستوى هذا المعبر الحدودي،وإنهاء استفزازات عناصر انفصالية ،وعن تجندها الدائم وراء جلالة الملك محمد السادس حفظه الله القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، للذود عن الوحدة الترابية للمملكة من طنجة إلى لكويرة، والتضحية بالغالي والنفيس لصون كل المكتسبات المحققة بهذا الجزء الغالي من الوطن.

كما تنوه نقابة الصحافيين المغاربة بالتأييد والدعم الذي لقيه التدخل السلمي بالكركرات من طرف العديد من الدول العربية الشقيقة وتحمل المسؤولية الكاملة لمرتزقة البوليزاريو ومن يدعمهم لما ستؤول إليه الأوضاع بالمنطقة .

وفي الختام فإن نقابة الصحافيين المغاربة تدعو مناضليها وكافة العاملين بالحقل الإعلامي للتعبئة واليقظة والترافع حول القضية الوطنية، من أجل فضح الأكاذيب التي يستعملها المرتزقة في حربهم الإعلامية الفاشلة.

IMG 20201115 004917 584  - اخبار الشعب

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق