بلاغ حزب التجمع الوطني للأحرار بعين الشق

MOSTAFA CHAAB20 سبتمبر 202168 مشاهدةآخر تحديث : الإثنين 20 سبتمبر 2021 - 3:14 مساءً
MOSTAFA CHAAB
سياسة
بلاغ حزب التجمع الوطني للأحرار بعين الشق

 

اخبار الشعب /

علاقة باستحقاقات 8 شتنبر 2021 التي شكلت محطة جديدة عززت مسلسل البناء الديمقراطي لبلادنا ، ومنحت حزبنا صدارة المشهد السياسي وطنيا ، جهويا ومحليا ، وعلى ضوء المستجدات والتفاعلات التي تعرفها مقاطعة عين الشق بعد الإنتخابات ، وتنويرا للرأي العام ننهي إلى عموم المواطنات والمواطنين ما يلي :

  • إعتزازنا في التجمع للأحرار بعين الشق بثقة الناخبين التي منحت حزبنا المرتبة الأولى ، واستشعارنا لثقل المسؤولية واستعدادنا للنهوض بها .
  • نشكر كافة المواطنات والمواطنين الذين منحونا أصواتهم ، مع التنويه بالدور الكبير الذي قام به أعضاء الحزب و كافة المناضلين الأوفياء .

  • إشادتنا بدور الإدارة الترابية والسلطات العمومية في إنجاح الإستحقاق الإنتخابي 8 شتنبر 2021 .

  • تعهدنا بتنزيل مضامين البرنامج التنموي لمقاطعة عين الشق في حالة تولي الحزب مسؤولية رئاسة المقاطعة وتسييرها .

  • مواصلتنا للمجهودات والمساعي الجارية لبناء تحالف منسجم وقوي يضم خيرة النخب والكفاءات التي اكتسبت عضوية مجلس المقاطعة .

  • إلتزامنا بمضامين التحالف الثلاثي مع إنفتاحنا على كافة الفرقاء السياسيين ، واستعدادنا التام للعمل مع من يتقاسم معنا منهم نفس الأهداف ، وفي مقدمتها الدفع بعجلة التنمية المحلية والإستجابة لحاجيات ساكنة المقاطعة .

  • استنكارنا الشديد للحملات المغرضة التي يتعرض لها حزبنا وقياداته المحلية منذ مدة ، وعلى رأسها تلك التي يتزعمها أحد الفارين من العدالة والمبحوث عنه من خلال مجموعة من الحسابات والصفحات المشبوهة .

  • تأكيدنا على أن ما يتعرض له حزبنا محليا لن يزيدنا إلا إصرارا وتحفيزا على المضي قدما نحو تقديم الأفضل للمقاطعة و ساكنتها التي تستحق الأحسن .

  • دعوتنا لكافة الهيئات السياسية المحلية إلى تجاوز خلافات الماضي و الإنخراط الجاد والمسؤول بغية إيجاد صيغ مناسبة لعمل مشترك وبناء ، أساسه التعاون والتكامل ، وهدفه الأول والأخير تحقيق التنمية المحلية وخدمة الصالح العام بعيدا عن منطق الحسابات الضيقة .

المنسق الإقليمي
محمد شفيق إبن كيران

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق