مراكش .. الاجتماعات السنوية للمؤسسات المالية تعكس مدى ثقة صناع القرار في المغرب.

houcine Sabri9 أكتوبر 2023169 عدد المشاهدات مشاهدةآخر تحديث :
مراكش .. الاجتماعات السنوية للمؤسسات المالية تعكس مدى ثقة صناع القرار في المغرب.

أخبار الشعب/ متابعة الحسين صبري

اليوم الاثنين 9 أكتوبر الجاري بمراكش،أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، عبد اللطيف ميراوي، إن انعقاد الاجتماعات السنوية للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي بالمغرب يعكس مدى الثقة التي تحظى بها المملكة لدى صناع القرار والمستثمرين الدوليين والمؤسسات المالية العالمية.

وقال السيد ميراوي، خلال ندوة نظمتها بورصة الدار البيضاء، على هامش الاجتماعات السنوية للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي (9 – 15 أكتوبر الجاري)، حول موضوع ” الابتكار في خدمة أفضل اندماج مالي للبلدان الإفريقية”، إن انعقاد هذه الاجتماعات بالمغرب هو تشريف لإفريقيا.

وبعد أن أشار إلى ما يتميز به المغرب من استقراره مالي، ونظام بنكي حاضر بقوة في القارة الإفريقية، شدد الوزير على ضرورة تسريع البنية التحتية الرقمية لتكون قادرة على تقليص الفجوة الرقمية ومواكبة التغيرات التي يعرفها العالم.

وارتباطا بالبحث العلمي والابتكار، أبرز السيد ميراوي عمل الوزارة على تمكين المملكة من معاهد وطنية مهمتها تعزيز الخبرات والباحثين وتحديد المحاور الرئيسية للبحث العلمي، خصوصا الإشكاليات المتعلقة بالمياه والطاقة والتكنولوجيا الحيوية والذكاء الصناعي.

من جهتها، أبرزت الرئيسة التنفيذية للاتحاد العالمي للبورصات نادين سوكومار، امكانية إعادة إطلاق تنمية السوق المالية بفضل الإدماج المالي، مؤكدة على أهمية فتح قنوات للولوج للتمويل والادخار في وجه الجميع من أجل مستقبل أفضل، مشيرة إلى أن البورصة تعد سوق عمومية، باعتبار أنها تسمح لأي شخص بالحضور والتداول بشرط احترام قواعد هذه السوق.

وشارك في هذه الندوة، التي نظمت بشراكة مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار والاتحاد الدولي للبورصات وجامعة القاضي عياض، ثلة من الخبراء والمسؤولين المغاربة والدوليين من عالم المال والتعليم العالي والبحث العلمي.

وتناول المشاركون في هذه الندوة الجوانب المتعلقة بالموضوع الرئيسي عبر تحديد مختلف المسارات والمجالات المختلفة التي من خلالها يمكن للابتكار المالي أن يشكل آلية فعالة للاندماج المالي وتطوير اقتصاد البلدان الإفريقية، فضلا عن مواضيع أخرى ذات الصلة بأسواق الرساميل باعتبارها محركا للتنمية بالقارة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اخبار عاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق