ترسيخ مقولة العلم في الصغر كالنقش على الحجر

اخبار الشعب
أقلام حرة
اخبار الشعب15 أكتوبر 2019186 مشاهدةآخر تحديث : الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 - 7:00 مساءً
ترسيخ مقولة العلم في الصغر كالنقش على الحجر

الشعب/مخليص عبد السلام

للحسن البصري رحمه الله مقولة يقول فيها : طلب العلم في الصغر كالنقش على الحجر)

أحببت ان أبدأ كلامي بهذه المقولة نظرا لكثرة الخوصصة وما نعيشه داخل المؤسسات التعليمية وكما هو معلوم الدخول المدرسي في شهر شتنبر لهذا كانت لي زيارة بإحدى مقرات النيابة التعليمية واعحبني قرار الذي إتخد بخصوص روض الاطفال إذ سيدخل برنامج مسار للطفل قبل بداية مشواره التعليمي هذا جيد إذا أصبح الطفل مراقب من طرف وزارة التربية والتعليم

وجرى حديث بين مديرة روض الاطفال مع أحد المسؤولين بنيابة التعليم حول التسمية الحقيقية للكتاتيب القرآنية وروض الأطفال هو يقول كتاتيب وهي ترد عليه بأنها رياض الاطفال وليست كتاتيب

سؤال هل سترفع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية يدها على الكتاتيب القرآنية ووزارة الشباب والرياضة على الحضانة وروض الاطفال فهم تحت مسؤوليتهم وتصبح وزارة التربية والتعليم هي المسؤول الوحيد ؟

هي بادرة ممتازة من اجل تقنين ومراقبتهم فهم جيل المستقبل وعماد الوطن

لم تكن المدارس في بداية الإسلام إلا دار الأرقم بن أبي الأرقم بمكة هي اول مدرسة كان الرسول صلى الله عليه وسلم يجمع فيها المسلمين من حوله ليعلمهم.

الكتاتيب القرآنية هي

لتعليم القراءة والكتابة للكبار قديما لينضاف إليها الأطفال لكي يحفظوا القرآن ويتعلموا القيم الإسلامية والخط و اللغة العربية الفصحى

الكتاب (بضم الكاف) أول مدرسة لثقافة الإنسان من داخل المسجد (لمسيد) لتعرف إنتشارا واسعا مع الإتساع العمراني والربح المادي

أما إسم الحضانة او روض الاطفال هي ظاهرة مستوردة من الغرب  في سنة 1816 افتتح روبرت أوين الفيلسوف والتربوي مدرسة الحضانة في نيو أنارك في اسكتلندا

في سنة 1819  ايلدرسبين صموئيل  لندن

الام تيريزا شهر ماي سنة 1828 بمقر سكنها    بودا تعطي إسم روض الملائكة من أجل التساوي بين  الطبقتين النبيلة والوسطى وتم نسخه فيما بعد إلى أرجاء المملكة وفي عام 1839 افتتح فريدريش فروبل معهداً للمسرح والأنشطةوبعد ثلاث سنوات تم تحويل المعهد إلى روض للأطفال  والمتدربات من نساء المعهد هم من نشر  رياض الأطفال في جميع أنحاء أوروبا.

قال العالم الألماني فريدريك فروبل (عليكم بعناية الأطفال وتغذيتهم  مثل النباتات في الحديقة) لهذايجب تعليم الطفل اللعب حتى يبلع سن الخامسة أوالسادسة من عمره حيث يكون مستعد للدراسة وليس قبل ذلك فربما يصاب بالإرهاق الدراسي في سن جد مبكر نبدا تعليم أبنائنا القراءة والكتابة وهم لم  يتعدو ثلاث سنوات!

الكتاتيب القرآنية (المسيد)  كان لها دورا مهم في تأديب التلميد قبل ولوجه التعليم الأساسي نتج عنه الاحترام للمدرسة وللمدرسين رحم الله الملك الحسن الثاني حين اعطى أوامره بتعميم الكتاتيب القرآنية (المسيد)

حين خاطب الشعب في خطاب رسمي وبدا بنفسه كنمودج مع أبنائه بانهم لن يلجوا للمدرسة حتى يتعلموا في االكتاتيب القرأنية (المسيد) فالاولى

التعلّم في الصغر  لأنه من أسباب النجاح و من عوامل الثباث

لأن طلب العلم في سن الصغر يمكن قلبه من العلم

كقول الشاعر:

أَرَانِيَ أَنْسَى مَا تَعَلَّمْتُ فِي الْكِبَرْ*

وَلَسْتُ بِنَاسٍ مَا تَعَلَّمْتُ فِي الصِّغَرْ*

وَمَا الْعِلْمُ إِلَّا بِالتَّعَلُّمِ فِي الصِّبَا*

وَمَا الْحِلْمُ إِلَّا بِالتَّحَلُّمِ فِي الْكِبَرْ*

وَلَوْ فُلِقَ الْقَلْبُ الْمُعَلَّمُ فِي الصِّبَا*

لَأُلْفِيَ فِيهِ الْعِلْمُ كَالنَّقْشِ فِي الْحَجَرْ*

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

%d مدونون معجبون بهذه: