تقييم نظام الامتحان النظري لرخصة السياقة في المغرب : بين الصرامة والتحديات العملية

Elmorjani Mehdi26 مارس 2024238 عدد المشاهدات مشاهدةآخر تحديث :
تقييم نظام الامتحان النظري لرخصة السياقة في المغرب : بين الصرامة والتحديات العملية

اخبار الشعب/ أشرف ليمام

 

 

 

 

في ظل الأوضاع الحالية، يثير رسوب العديد من المرشحين في امتحان السياقة النظري بالمدن المغربية قضية تحتاج إلى انتباه واسع، خاصة مع تطبيق النظام الجديد الذي أدخلته الوكالة الوطنية لسلامة الطرقية. تصاعدت الانتقادات والتساؤلات حول صرامة هذا النظام وتأثيره على فرص النجاح للمرشحين.

 

يُعَدُّ هذا النظام الجديد خطوة إيجابية نحو تحسين مستوى السلامة على الطرق، ولكنه في نفس الوقت أثار تحديات جديدة. فمن خلال تحديث مناهج الامتحان وزيادة الصعوبة، وجد الكثيرون أنفسهم معرضين للرسوب بشكل مفاجئ، مما أثار تساؤلات حول عدالة هذا النظام وكفاءته في تقييم مهارات السائقين الجدد.

 

العديد من النقاط تُثير الجدل، منها توفير فرص تدريبية أكثر توازناً وملاءمة للمرشحين، وتحسين الاتصال والتواصل بين الوكالة والمدارس التعليمية، وتوضيح المعايير والتوقعات بشكل أكثر دقة وشفافية. كما ينبغي مراجعة وتقييم دور الاختبارات النظرية في تقييم القدرات العملية للمرشحين وتأهيلهم بشكل فعّال.

 

بالنظر إلى هذه الجوانب، يتبادر إلى الذهن ضرورة التوازن بين الحفاظ على معايير عالية للسلامة وتقديم فرص مناسبة للنجاح والتطوير. إنّ التفاعل البنّاء والحوار المستمر بين الجهات المعنية يمثلان السبيل الأمثل نحو تحقيق هذا الهدف، من أجل تكوين سائقين أكثر أمان ومتمكنين، و يُعززون السلامة للجميع على الطرقات المغربية .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اخبار عاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق