من لم يصادف في حياته (ابو العريف)؟ ومن هو ؟

اخبار الشعب
2020-05-31T14:30:24+01:00
2020-05-31T15:26:28+01:00
أقلام حرة
اخبار الشعب31 مايو 2020183 مشاهدةآخر تحديث : الأحد 31 مايو 2020 - 3:26 مساءً
من لم يصادف في حياته (ابو العريف)؟ ومن هو ؟

/بهيجة زياتي

أسوأ ما يصادفني في علاقاتي الإجتماعية والعملية ذاك الشخص الذي يعتقد أنه يفقه في كل شيء ويعلم كل شيء.. يتحدث في كافة المواضيع ولا يترك شاردة ولا واردة إلا وطرقها.. إن دخل معك في حديث فلا يمكن لك أن تثبت وجهة نظرك حتى لو ضربت رأسك في عرض الحائط.. فما تقوله أنت خاطئ وما يقوله هو لا يحتمل شك أو خطأ.. فإن ناقشته في أمر سياسي أظهر لك أنه محلل سياسي من الدرجة الأولى ولا من منافس له.. وإن تحدثت معه في موضوع رياضي بانت نواجذه ورفع حاجبيه وأظهر لك خبرته الطويلة في هذا المجال.. أما أن فتحت أمامه موضوع طبي فحدّث ولا حرج.. ستجده في لمح البصر خريج إحدى الجامعات الطبية العريقة الذي لا يُشق له غبار والمتخصص في كل علم وتخصص ولم يترك مجالا لم يضع يديه فيه.. وتستغرب حقيقة من هذا الجهبذ (أبو العريف) والذي يتبرع بفرد عضلاته عليك ويريك علمه الغزير ومعرفته التي لا تضاهيها معرفة.

شخص تظن للوهلة الأولى أنه معجزة عصره وأوانه وأيقونة لا تكرر في عاالم العارفين العلماء.. تجده يزج بأنفه ويتدخل في كلّ شيء حتى لو لم يكن يعنيه.. يتحدث في كل شيء ويفتي في أي شيء تعنيه الكلمات ولا تعصيه الحروف..هو يصنع لنفسه مكانة ومنزلة حتى لوكان ما يفتي به يجانب وهو شخص لا يفقه شيء رغم تلك الاستفاضة والمبالغة والاستماتة في الثرثرة وفرض معرفته على الآخرين فهو يعتبر نفسه الأوحد على الإطلاق والأصوب الذي لا يشوبه خطأ الأمر الذي يستفز العقلاء ويثير حنقهم ولإنهم يتجنبون الدخول في مهاترات ونقاشات فهم ينتهجون سياسة (كبّر دماغك وانسحب عنه).

هذه الوجاهة الوهمية التي يصنعها صديقنا (أبو العريف) سرعان ما تقع فبمجرد ما يدعي الشخص معرفته بكل شيء فهو في الأساس لا يعرف شيء.. فإن ناقشه أحد العاقلين في أمر تفنن في التهرب من الإجابة ولف الحبل على رقبة السائل وأظهره بمظهر الجاهل.. هو شخصية سلبية مؤثرة سلبا على من يحيطون به.. لذلك وحتى لا يترك هذا الفطحل تأثيرا فيك فقم من مكانك واترك له المجال ليتلوّن على المغفّلين أو من لهم اهتمامات تشابه اهتماماته من يرقصون على جثث الحقائق ويدلسونها بادعاء المعرفة.. فلا يكن قلبك أعمى عن رؤية هذا الجاهل فيما يقول أو ما يدعي.. اجعل قلبك حيا وعقلك متنبها وأيقظ حواسّك لكل ما يطرح حتى لا تكون في حشد القطيع المنساقين خلف الراعي الأكذب على وجه الأرض.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

%d مدونون معجبون بهذه: