نبذة عن تاريخ اغلى كاس بالمغرب << كاس العرش الفضية >>

اخبار الشعب27 نوفمبر 2019273 مشاهدةآخر تحديث : الأربعاء 27 نوفمبر 2019 - 5:24 مساءً
اخبار الشعب
أقلام حرة
نبذة عن تاريخ اغلى كاس بالمغرب >

 

اخبار الشعب /مخليص عبد السلام

كأس العرش يعتبر من أهم االمنافسات الوطنية على الإطلاق في فيه تتساوى جميع الفرق الوطنية وهو فرصة لتباري و تنافس فرق الهواة مع فرق الصعداء وتحقيق الندية ولما لا الفوز باللقب لأن نظام منافسة كأس العرش تمنحهم فرصة مهمة للتالق

يوم الاثنين 18تونبر سنة 2019 عرف عرسا رياضيا بامتياز حين احتضنت عروس الشرق مدينةوجدةالنسخة62 من نهائي كأس العرش بملعبها بين فريق الإتحاد البيضاوي وفريق حسنية أكادير و الذي إنتهى بإنصار فرق الاتحاد البيضاوي بنتيجة هدفين لواحد لفريق حسنية اكادير .
كأس العرش له دلالة و رمزية غالية على المغاربة رغم أنه گأس فضي فهو في نظر الشعب أغلى من آي معدن نفيس ولكي نعرف ماهي الرمزية التي يكتسيها هدا الكأس عند الشعب المغربي يجب البحت عن أصل هده الفكرة النيرة التي أخرجت إلى  الوجود.
1912 السنة التي دخل فيها المستعمر الفرنسي للمغرب كحماية واستولى على جميع خيراته وممتلكاته لتعرف خروج من رحم الوطن
الحركة الوطنية التي تنبهت إلى ضرورة الاهتمام بالرياضة وكرة القدم على وجه الخصوص كواجهة للتأطير الوطني و الانخراط في المعركة من أجل الإستقلال .
الوجهين البارزين للمقاومة هما السيد عبدالسلام بناني
والأستاذ عبد الرحمان اليوسفي (الوزير الأول السابق
هم من أسندت لهم مهمة تأسيس العصبة المغربية لكرة القدم في الاربعينات في زنقة ملويةبالدار البيضاء الاول كرئيس للعصبة والثاني
ككاتب عام هذان الوطنيان هما من أسسا مسابقة كأس العرش بفرق الأحياء بمدينة البيضاء لتنضم إلهم جميع الفرق المغربية
و هما من اختارا إجراء مباراة النهاية يوم 18 نونبر من كل موسم وكانت تصادف ذكرى عيد العرش والمباراة النهائية تجرى بالمشور السعيد تحت رئاسة ولي العهد أنداك جلالة الملك المغفور له الحسن التاني رحمه الله
لم ترق هده البادرة للمستعمر الفرنسي لتتجمد .
عند عودة الملك المغفور له محمد الخامس من المنفى يوم 15 نونبر 1955 إحتفل الشعب المغربي تلاتة أيام متتالية هي 16 ـ 17 ـ 18

WhatsApp Image 2019 11 26 at 23.13.21 - اخبار الشعب

WhatsApp Image 2019 11 26 at 23.13.22 - اخبار الشعب
من هنا إتخد 18نونبر يوم لإجراء نهائي رسمي لكأس العرش على الشكل الحالي .
1957 المغفور له الملك محمد الخامس رحمه الله يترأس أول مباراة نهائية بين فريقي الوداد البيضاوي و المولودية الوجدية بالملعب الشرفي بالدار البيضاء (مركب محمد الخامس حاليا و الذي كان يسمى فيما قبل بملعب مارسيل سيردان)
لتفوز بالكأس المولدية الوجدية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق