‏أنا أختنق … لا أستطيع التنفس  .. قالها جمال خاشقجي قبل جورج فلويد.

أخبار الشعب
2020-05-31T00:47:10+01:00
2020-05-31T00:48:34+01:00
أقلام حرة
أخبار الشعب31 مايو 2020190 مشاهدةآخر تحديث : الأحد 31 مايو 2020 - 12:48 صباحًا
‏أنا أختنق … لا أستطيع التنفس  .. قالها جمال خاشقجي قبل جورج فلويد.
بقلم : هشام النكر

الكل يعلم الجريمة البشعة التي وثّقها أحد المارة بكاميرا هاتفه المحمول لشرطي يطأ بقدمه على رقبة مواطن أمريكي المسمى جورج فلويد، التي أعادت فتح ملف الاضطهاد الذي يتعرض له المواطنون السود على أيدي الشرطة، وبعض مؤسسات الدولة، رغم مرور عام أو أكثر على إلغاء قوانين التمييز العنصري، فالفوارِق ما زالت موجودة”. ولا ننسى الجريمة البشعة في حق الصحفي الحر  خاشقجي والتي اصدرت ضجة كبيرة بتحالف مع السعودية و دونالد ترامب بملايين الدولارات من أجل التستر على أفعال حزب التحالف على الأراضي التركية.

أعتقد أنه إذا قرر أحد كتابة تاريخ المجتمع الأمريكي وكيف تطورت صفاته وسلوكه الاجتماعي، سوف يقر بأن ‘الرجل الأبيض‛ عرف العنصرية ضد أصحاب البشرة السوداء من أصحاب الأصول الأفريقية قبل معرفته بالإنسانية، ورغم أنه من الكوميديا السوداء أن يكون قد مر ما يقرب من 200 عام منذ أن حرر أبراهام لنكولن العبيد في أمريكا، مازال أصحاب البشرة السوداء يعانون من كل أشكال العنصرية في العديد من الولايات الأمريكية، وموت جورج فلويد هو صرخة جديدة في وجه عنصرية الرجل الأبيض الأمريكي”.
مقتل جورج فلويد لم يكن حادثا غريبا على المجتمع الأمريكي الذي يتفنن في إظهار العنصرية والكراهية للمواطنين الأمريكيين أصحاب الأصول الإفريقية، فكل عام يسقط عشرات الأشخاص ضحايا الحوادث العنصرية التي تطال كل الفئات المجتمعية والثقافية، ولكن الشيء الذي يمثل كوميديا سوداء حقيقية فيما يخص عنصرية المواطنين الأمريكيين، أن أمريكا في الأساس بلد مهاجرين فحتى رئيس الولايات المتحدة الأمريكية نفسة أصوله ليست أمريكية!”.
قبل خمسين عامًا رفضت السيّدة الأمريكيّة السّوداء روزا باركس مُغادرة مِقعَدها المُخصّص للبِيض في مُقدّمة الحافلة، والعودة إلى المقاعد الخلفيّة استجابةً لأمر السّائق، وتعرّضت للاعتِقال من قِبَل الشّرطة لاحقًا، وفجّرت قضيّتها ثورةً عارمةً للمُواطنين السّود في الجنوب الأمريكيّ، أدّت إلى إلغاء هذا القانون العُنصريّ، ولا نَستبعِد أنْ تُؤدِّي جريمة خنق جورج فلويد البَشِعَة إلى ثورةٍ مُماثلةٍ ضِدّ عودة العُنصريّة في أبشع صُورها على يد دونالد ترامب والمجموعة المُحيطة به، وإسقاطه في الانتِخابات الرئاسيّة المُقبِلَة، وتغيير الكثير من القوانين العُنصريّة غير المُباشرة، وتجسيد المُساواة الحقيقيّة بين المُواطنين الأمريكيين.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

%d مدونون معجبون بهذه: