الحولي كابوس الفقراء المرعب

أمين شعب5 يوليو 2022289 عدد المشاهدات مشاهدةآخر تحديث :
الحولي كابوس الفقراء المرعب

اخبار الشعب/عبد الله القادري

 

تحول عيد الأضحى المبارك من شعيرة دينية الى هاجس يقض مضجع الفقراء وذوي الدخل المحدود كلما اقترب ابانه ماسي وكوارت وجرائم وخلافات زوجية وطلاق كل ذلك في سبيل الحولي ومن اجل سواد عيون الصردي ففي الوقت الذي استغنى غالبية الاغنياء عن الاحتفال بالعيد الكبير مع مايصاحبه من طقوس كالذبح والسلخ مرورا بتنظيف الدوارة ونشر القديد واستبدلوا كل ذلك بالسفر لقظاء عطلته وتبديل الروتين وهرَوبا من صداع الحولي حسب رأيهم فيما ابناءهم الفوا تناول الهامبرغر وطاكوس وارتياد مطاعم الماكدَو والبيتزا هوت نجد على الجانب الاخر فقراء الوطن يجتهدون في إحضار” الحولي” باي طريقة ممكنة لايهم الحلال او الحرام في ذلك المهم هو” الكبش” باي وجه كان فرغم الارتفاع الصاروخي لاثمنة الحولي الذي استسلمت امامه مصالح وزارة الفلاحة ورفعت الراية البيضاء والذي وصل ت
ثمنه في بعض الأحيان إلى 3ملايين سنتيم وكأن علفه كان من الكافيار ،أسر اقترضت سلفا من الابناك واخرى سلكت عملية “دارت” فيما آخرون باعوا افرشة بيوتهم وجهاز التلفاز وألات التصبين من أجل تجهيز عريس الأحد القادم، مظاهر السرقة و”الكريساج” ارتفعت بسببه بشكل مخيف مساكين يتربصون بمساكين مثلهم أمام شبابيك الابناك وفي الطرقات والشوارع وجرائم قتل بسب” الحولي” ناهيك عن انين وتشكي الجميع أينما وليت وجهك لا تسمع الا اسلوب التباكي وعبارة العيد على الله عاوني باش نشري العيد مظاهر من الأسى والألم باتت تسبق شعيرة دينية وجدت اساسا من أجل التراحم والتضامن والتازر واقتسام الفرحة لكن اليوم أصبحت الوجوه عبوسة كئيبة وكان كارثة حلت بها مشاهد تدمي القلوب وتجعلك تفكر جيدا هل نحن فعلا في عيد الأضحى عيد التضحية ام نحن في كابوس اسمه “الحولي”.

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اخبار عاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق