“الشعب اللي شطح وغنى للفقر يتسنا”

MOSTAFA CHAAB6 سبتمبر 2023733 عدد المشاهدات مشاهدةآخر تحديث :
“الشعب اللي شطح وغنى للفقر يتسنا”

أخبار الشعب/حليمة انفينيف اللوزي

 

 

تعتبر العطلة الصيفية المتنفس المنتظر للمغاربة قاطبة في كل سنة ،كما تعتبر هذه العطلة رافعة وداعمة للسياحة الداخلية من خلال قضاء الاسر المغربية لهذه العطلة في مناطق المغرب من مدن جبلية وشاطئية،إلى حد كتابة هذه السطور يبدو الأمر مألوفا ولا يحمل الإستثناء،لكن وكما يعلم الجميع أنه وتزامنا مع إنطلاق العطلة الصيفية تنطلق مهرجانات وإحتفالات في مختلف مدن المملكة بإختلاف مساحتها و عدد سكانها،وهنا البيت القصيد قضاء العطلة الصيفية يتطلب دفع المواطن المغربي لتكاليف جد مرتفعة وكل حسب إمكانيته المادية ومقدوره،لكن إحياء حفلات ومهرجانات يتطلب ميزانيات تكلف خزينة الدولة أموالا طائلة وخصوصا وأنه كل يوم نرى عبر وسائل الإعلام ووسائل التواصل الإجتماعي صراخ ونحيب المواطنين المغاربة وشكواهم من غلاء الأسعار وهم أنفسهم من يقضون إجازتهم في مدن بسبب تدفق أعداد كبيرة من الزوار وصل بها ثمن الرغيفة الواحدة ما يزيد عن 14درهم ناهيك عن قضاءهم لسهرات ليلية في مهرجات يحييها فنانون تصل المفاوضات معهم من أجل حضورهم وكأنك تفاوض من أجل إستقطاب نجم لكرة القدم للدوري السعودي،وهنا وضعنا أصبعنا عن الحلقة المفقودة في هذه الإشكالية،وبتحليل أعمق فإشكالية غلاء الأسعار والمعيشة بالمغرب،أصبحت مثل كرة مضرب يتناوب على ضربها المواطن المغربي والدولة كل يرمي الكرة للطرف الٱخر من أجل إبعاد التهمة عنه،ونحن بدورنا لا نريد إثبات التهمة على أي طرف ولكن يجب توضيح الصورة أكثر فالمواطن الذي ينفق اموالا كثيرة في عطلة صيفية وإرسال صور عبر وسائل التواصل الإجتماعي من وجهة نظري المتواضعة لا يحق له الشكوى والنحيب عن غلاء الأسعار والمواطن الذي يقضي سهرة ليلية من أجل إستماع إلى أغاني تمس بالأخلاق كأغنية البرتوش لا يجب ان يصرخ من عدم قدرته على إقتناء مواد غذائة والمواطن الذي يتابع صفقة الأندية السعودية من أجل إستقطاب نجوم عالميين كذلك لا يحق له الشكوى من غلاء سعر المحروقات،ومن جهة ثانية فالوطن الذي يحيي سهراته بإستدعاء فنانين تفوق صفقات التعاقد معهم ميزانية بعض الجماعات المحلية التي تقام بها هاته السهرات وهي تفتقر إلى أبسط البنى التحتية من قبيل الطرق والمرافق الصحية وغيرها ،وبدل أن تحضر لهم طراكس الغناء والرقص يجب ان تحضر لهم طراكس فتح الطرق وطراكس إزالة الاوساخ والأزبال،وبما أنه انطلق الموسم الدراسي فقريبا سنلاحظ سخط وغضب المواطنين عن غلاء المقررات والادوات المدرسية وحينها سيبدأ مسلسل تبادل اللوم والعتاب بين المواطن والحكومة من جديد، لكن فقط من باب التذكير فالحكومة هي من وضعت ضمن برامجها الصيفية الحفلات والسهرات بميزانيات خيالية وهي على يقين تام بأن ذاك المواطن الباكي الشاكي من ارتفاع اسعار المعيشة سيدفع ثمن تذكرتها المرتفعة الثمن ،ولهذا فلا عجب إن حل بكم الفقر ضيفا ثقيلا بعد العطلة الصيفية لأنه انتم من عجلتم بإستضافته ولكرمكم وجودكم له، فالفقر هذه المرة سيطيل مقامه عندكم إلى حين تجميعكم لأموال العطلة الصيفية المقبلة،وإلى حين أداءكم ثمن تذاكر سهرات الشطيح والرديح للسنة القادمة لأنه أصبح ينطبق عليكم المثل القائل”أش خاصك العريان خاصني الشيخة طراكس باش نشطح ونرقص أمولاي”

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اخبار عاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق