بيان صحفي: الدورة 129 للملتقى الدبلوماسي تستضيف رئيس مجلس جهة درعة-تافيلالت

Elmorjani Mehdi25 يناير 202458 عدد المشاهدات مشاهدةآخر تحديث :
بيان صحفي: الدورة 129 للملتقى الدبلوماسي تستضيف رئيس مجلس جهة درعة-تافيلالت

اخبار الشعب/

 

في إطار توفير فضاء للنقاش وتبادل للأفكار والآراء مع الفاعلين السياسيين حول الأوراش الكبرى التي تسهر المملكة المغربية على تنزيلها نظمت المؤسسة الدبلوماسية ، لقاءا تواصليا يومه الخميس 25 يناير 2024 بمدينة الرباط مع رئيس مجلس جهة درعة- تافيلالت السيد اهرو أبرو، بحضور أزيد من 40 سفيرا أجنبيا معتمدا بالمغرب.

وبهذه المناسبة أكد السيد اهرو أبرو في مداخلته خلال هذا الملتقى الدبلوماسي على أهمية تبادل الخبرات والانفتاح على التجارب الدولية الداعمة للتعاون في الميادين ذات الاهتمام المشترك، والتي من شأنها تسريع وتيرة التنمية في جهة درعة- تافيلالت، لاسيما الاستثمار في القطاعات الاستراتيجية.

كما استعرض السيد اهرو أبرو المؤهلات الاقتصادية والطبيعية التي تزخر بها جهة درعة- تافيلالت، والتحفيزات الإضافية التي تمنحها الجهة لتشجيع المستثمرين على الانخراط في الدينامية التنموية التي يشهدها مجالها الترابي.

ومن جهته أبرز السيد عبد العاطي حابك، رئيس المؤسسة الدبلوماسية، أن هذا اللقاء يندرج في إطار الأنشطة، التي دأبت “المؤسسة الدبلوماسية” على تنظيمها، لفائدة السفراء الأجانب المعتمدين لدى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، و ممثلي المنظمات الدولية، للتعريف بالمؤهلات الطبيعية، والاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والخدماتية التي تزخر بها الجهات الاثنتي عشر للمغرب، وكذا تحقيق التواصل مع الأعضاء المنتمين لمجالس الجهة ، بغية تعزيز التعاون والشراكات الاقتصادية، مع الدول الشقيقة والصديقة في مختلف المجالات التنموية.

وأضاف السيد حابك أن اجتماع الدورة ال 129 للملتقى الدبلوماسي يسلط الضوء على الدينامية المتواصلة للتنمية التي تعرفها جهة درعة – تافيلالت والهادفة إلى تحقيق الازدهار الاقتصادي، وأيضا حرصها على إنجاز العديد من المشاريع البنيوية التي لها وقع مباشر على الساكنة المحلية المنتمية لأقاليم الرشيدية وتنغير وميدلت و ورززات وزاكورة.

كما أكد السيد حابك أن هذا اللقاء يعد فرصة للترويج لجهة درعة- تافيلالت، بإمكانياتها الواعدة على المستوى الطبيعي، والبشري، وقدرتها على جلب الاستثمارات الأجنبية، وذلك في احترام تام لضوابط العدالة المجالية، وترسيخ مبدأ الحكامة الترابية، والاهتمام بالعنصر البشري وضمان التنزيل الفعلي والسليم للرؤية المتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله ، بخصوص ورش الجهوية المتقدمة ببلادنا.

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اخبار عاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق