10 أغسطس، 2022
إجراءات تنظيمية وامنية في سوق (رحبة) الأغنام بسيدي البرنوصي
حوادث

إجراءات تنظيمية وامنية في سوق (رحبة) الأغنام بسيدي البرنوصي

 

اخبار الشعب  /محمد رزا

 

تفصلنا ايام قليلة عن عيد الأضحى المبارك الذي بدأ الجميع يستعد له ما جعله يشكل هاجسا للعديد من الأسر ذات الدخل المحدود وسط مخاوف حول إرتفاع أسعار الأضاحي التي الهبت جيوب المواطنين نتيجة الغلاء الفاحش الذى عم في البلاد إثر ما اصبح يعرف بالحرب القائمة بين القطبين والذي تولد عنه الإرتفاع المهول لجميع انواع المحروقات تسبب سلبا في تقهقر الحياة المعيشية للمواطنين وخصوصا إقتناء أضحية العيد

هذا الامر تم إستغلاله من طرف السماسرة (الشناقة) الذين يزداد عددهم في مثل هذه المناسبة الدينية بمجرد فتح اسواق الغنم بشكل رسمي اسبوعا قبل العيد لاستقبال الشاحنات المخصصة لنقل الأغنام والماعز

ولذلك اتخدت ومعها مصالح الأمن لنفس المنطقة كل الترتيبات اللازمة حتى تمر عملية التسوق بشكل عادي تفاديا للمضاربة والإحتكار او تسلل اللصوص وكذا المختصصين في تمرير الاوراق المالية المزورة وقد علمنا ان قائد دائرة المنزه مع اعوانه وكدا رجال الامن التابعين للدائرة 37 بحي القدس وهو الحي الذي توجد به اكبر رحبة بالدار البيضاء وهي شهادة إستقيناها من الزوار والمتبضعين من هذه الرحبة

مجندين من اجل مرور ايام تسوق الأضاحي وتوفيرها في ظروف حسنة. وتجسد عمل السلطات المرابطة بعين المكان من خلال عقد سلسلة من الإجتماعات تحت إشراف عامل المنطقة السيد نبيل الخروبي وذلك للوقوف على الإختلالات وتنظيم محيط الساحات الفارغة جنب الرحبة حتي تكون المراقبة شاملة ومحكمة. وقد علمنا من مصادرنا الخاصة ان سيد العامل رفقة مساعديه الكاتب العام ورئيس الشؤون الداخلية مرفوقا برئيس المنطقة الأمنية قاموا بعدة زيارات ميدانية للنقط البيع بسيدي وسيدي مومن قصد تتبع إجراءات التنظيم وضبط جميع الامور التي تسهل للمواطنين الدخول والخروج والتجوال داخل الرحبةمع تسهيل حركة السير والجولان للشاحنات وطريبورطورات حتي لا تكون هناك فوضى

وبخصوص تموين هاته الرحبات اكد لنا احد المسؤولين أن القسم الإقتصادي التايع للعمالة وبتنسيق مع مسؤولين بالجماعة وتحت إشراف قائد المنطقة بمعية أعوان السلطة يتتبعون يوميا اثمان أضحية العيد وكذا حالة تموين مع رفع تقارير كل ما يروج داخل هاته الأسواق

About Post Author

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.