مكناس..المؤبد لراعي الغنم الذي قتل فتاة إفران وقطع رأسها عن جسدها

اخبار الشعب
حوادث
اخبار الشعب13 نوفمبر 2019237 مشاهدةآخر تحديث : الأربعاء 13 نوفمبر 2019 - 8:26 مساءً
مكناس..المؤبد لراعي الغنم الذي قتل فتاة إفران وقطع رأسها عن جسدها

/

حكمت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية مكناس، على راعي الغنم الذي قتل فتاة إفران وقطع رأسها عن جسدها ورماه قرب منزل عائلتها بدوار بمركز أحد واد إفران، بعد تأجيل محاكمته في جلسات سابقة لأسباب مختلفة بينها غياب والد الضحية.

وأدانت المتهم المعتقل بسجن تولال بالسجن مدى الحياة (المؤبد) لأجل القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد وارتكاب أفعال وحشية لتنفيذ فعل يعد جناية والفساد، فيما أدين سائق الطاكسي المتابع في حالة سراح، بشهر واحد موقوف التنفيذ بتهمة الفساد

وصادرت السكين الذي حجزته لدى المتهم ونفذ به الجريمة الأبشع، مع إرجاع باقي المحجوزات لمن له الحق فيها، فيما لم ينتصب والد الضحية طرفا مدنيا في الملف وتخلف عن جلسات محاكمته المتهم الخمس، ما اضطر المحكمة لمناقشته في غيابه.

وأعادت المحكمة استدعاء ذوي حقوق الهالكة في جلسات سابقة، كما سائق سيارة الأجرة المتهم بالفساد وإقامة علاقة غير شرعية مع الهالكة، في الوقت الذي عينت هياة المحامين بمكناس، محاميا للدفاع عن المتهم في إطار المساعدة القضائية.

وأدرج ملف المتهم في 22 يوليوز الماضي وحكم بعد مناقشته في خامس جلسة ساءلته فيها هيأة الحكم، لكنه لم يتجاوب معه بطريقة سلسلة لعدم إتقانه العربية، ما اضطرها للاستنجاد بمترجم لأقواله، قبل مرافعة الدفاع والنيابة العامة وحجز الملف للمداولة.

وجاء الحكم قبل سنة من وقوع الجريمة التي وقعت صباح 28 دجنبر 2018، لما اعترض المتهم سبيل الضحية التي أوصلت ابنتها للمدرسة، في طريقها إلى ضيعة فلاحية للعمل وكسب ما تنفق على ابنتها ووالدها المريض الذي كانت معيلته الوحيدة.

وقطع المتهم الراعي عند قريب للهالكة، رأسها ورماها قرب منزل والدها قبل أن يفر في اتجاه الغابة، إذ ظل في حالة فرار ساعات قبل اعتقاله بمسقط رأسه أثناء محاولته شراء ما يقتاته بعدما أحس بجوع وتعب شديدين نتيجة مشيه مسافة طويلة

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

%d مدونون معجبون بهذه: