الأحزاب السياسية المغربية و تجديد النخب

اخبار الشعب
سياسةغير مصنفمجتمع
اخبار الشعب6 أكتوبر 2019188 مشاهدةآخر تحديث : الأحد 6 أكتوبر 2019 - 11:31 مساءً
الأحزاب السياسية المغربية و تجديد النخب

الشعب/زهار نورالدين

تعد فكرة تجديد النخب من أهم و أبرز معالم تقدم و تطور أي مجتمع سياسي بناء على فرضيات و أسس منها الثابت و المتحول و أيضا من خلال صراع الحقب و الأجيال و ترجمة حقيقية لدينامية المجتمع و تماهيه مع التحولات السوسيوسياسية والاقتصادية وحتى المجتمعة التي يعرفها العالم اليوم.

وفي ظل ما يعرفه المجتمع السياسي من تحولات العمل الحزبي فقد برزت خطابات تصب في خندق تشبيب الهياكل وإعادة سيرورة التنظيمات بضخ نخب جديدة شابة قادرة على دفع عجلة التنمية السياسية للأمام في ظل ما عرفه المجال الإقليمي العربي بتنوع تمذهباته من ديناميكية وحراك شعبي قادته نخب شابة طمحت للتغير وأعادت خلط الأوراق من جديد.

و اليوم أضحى لزاما فتح المجال أمام نخب شابة و مثقفة و جيل جديد من الأطر النيرة لإعتلاء مراتب قيادية داخل الفكر الحزبي قاطعين مع منطلق مزاجية الزعماء في اختيار الخلف و تجاوز سياسة التوريث و مأسسته عبر وضع مناهج و قواعد تنظيمية لا تترك المجال لإنتاج نخب بنفس العقلية السالفة عبر الإنغلاق و الإنحصار.
فطبيعة المرحلة الآنية المنفتحة على جل الأوساط و المجالات تجعل من إشارك المثقف و الشاب ضرورة ملحة بلعبه أدوار ريادية داخل المشهد السياسي و الحزب المغربي متناسين هوس تأثيث الساحة و إكتفاءه بدور الكومبارس السياسي.
.وقد لمح ملك في خطاب العرش الأخير إلى عجز الأحزاب السياسية المغربية عن القيام بدورها كما ينبغي مؤاخذا عليها تقاعسها في إغناء برامجها وبعدم تجديد نخبها وهي المعول عليها أن تلعب دور الوساطة والنيابة عن المجتمع قائلا بالحرف: “يتعين عليها استقطاب نخب جديدة، وتعبئة الشباب للانخراط في العمل السياسي ”

IMG 20191006 WA0090 - اخبار الشعب

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

%d مدونون معجبون بهذه: