فضلات الدجاج تسمد الأرض وتزعج ساكنة قبيلة أولاد زيان في ظل غياب ” ONSSA.

أخبار الشعب
غير مصنف
أخبار الشعب20 نوفمبر 2019244 مشاهدةآخر تحديث : الأربعاء 20 نوفمبر 2019 - 11:06 مساءً
فضلات الدجاج تسمد الأرض وتزعج ساكنة قبيلة أولاد زيان في ظل غياب ” ONSSA.
سعيد العالي

ظلمنا الإنسان كثيرا فيما يفترقه اتجاه بيئته من ثلوث سواء بشكل مباشر أو غير مباشر لكن ليس هو الوحيد المسؤول عن ذالك ، بل تساهم الحيونات والطيور في ذالك.

في جانب من إقليم قبيلة أولاد زيان ، تحوّل الاحتجاج إلى طقس أسبوعي، وأحياناً حتى يومي، مواطنون أهملوا عائلاتهم و أشغالهم ، وركّزوا الكثير من جهودهم على إيصال أصواتهم إلى المعنيين بالأمر، الاحتجاج لا يتعلق بالرغبة في مساعدات مالية، أو توظيف لأبنائهم، وإنما بإرجاع هواء المنطقة إلى سابق عهده، بعدما استحال إلى روائح كريهة خدشت جمالية القرية، ولوّثت فضاءً أخضر يسرّ الناظرين.

الشعب زارت ” قبيلة أولاد زيان” ووقفت على جزء من معاناة الساكنة مع دجاج خالف لونه الأبيض الدّال على السلام، ودخل في معركة بيئية مع مواطنين يعتبرون الأرض جزءاً أساسياً من وجودهم..

يطالب سكان جماعة قبيلة أولاد زيان إقليم برشيد من السلطات المحلية والمختصة “اتخاد كافة الإجراءات الجاري بها العمل ضد المستثمرين في تربية الدجاج والفلاحة اللذين يسمدون الأرض بفظلات الدجاج الذيرن لا يهمهم سوى الربح السريع على حساب صحة وسلامة المواطنين”.

إلى ذلك، نشر النفايات بالعديد من الأراضي الفلاحية وسط الدواوير، الأمر الذي أضر بالساكنة جراء انبعاث الغازات السامة والروائح الكريهة فضلات الدجاج وكذا الدجاج الميت الذي يتم تجميعه بجانب الاسطبلات على شكل أكوام .

واعتبر مواطنون معنيون بالمشكل إن دفتر التحملات يضم عدة شروط واحتياطات لحفظ صحة وسلامة السكان المجاورين لتلك الاسطبلات، منها حفر مطامير لدفن الدجاج الميت ورشه بمواد كيميائية مخصصة لهذا الغرض؛ ومنها أيضا كنس الاسطبلات باستمرار ورشه بمواد تذهب الرائحة الكريهة… إلى غير ذلك من أشكال الوقاية، إلا أنه لا يتم الالتزام بها.

تزايد معانات الناس بأمراض حساسية الأنف..أمراض الصدر..حك الجلد” ذلك جانب من الأمراض التي تنتشر بين الساكنة في هذه المنطقة حسب الشهادات التي سجلناها، تقول إحدى النساء إنها كانت تعاني سابقاً من مرض الحساسية، وأتت رائحة الدواجن لتزيد من معاناتها الصحية. امرأة مسنة أخرى كشفت عن ساقيها المتورمتين بما قالت إنها حساسية ناتجة عن استنشاق هذه الروائح، رجل آخر تحدث عن المرض الذي أصاب عينه، فيما فتحت لنا ربة منزل حقيبة ممتلئة بالأدوية كناية عن الأمراض التي استعمرت أجساد أسرتها بسبب هذه الحظائر.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

%d مدونون معجبون بهذه: