البيضاويين على موعد مع الدورة 36 للمسرح الجامعي.

Elmorjani Mehdi11 يونيو 202464 عدد المشاهدات مشاهدةآخر تحديث :
البيضاويين على موعد مع الدورة 36 للمسرح الجامعي.

اخبار الشعب/

 

 

 

اللجنة الإعلامية للمهرجان

 

اعتاد المهرجان الدولي للمسرح الجامعي للدار البيضاء عبر كل محطاته الانفتاح على المحيط الثقافي والفني والسوسيو ثقافي عموما، وبذلك خص كل دورة من دوراته بميزة شعار يخاطب من خلاله الإبداع وتعالقاته وانفتاحه على الأسئلة الكونية بدء من الشعار الأول المؤسس “تلاقح الثقافات وحوار شبيبة العالم عبر الخلق والإبداع”، مرورا بشعارات دالة خلال العشرية الأخيرة ومنها: المسرح والمجتمع تم المسرح والتحولات ويليه المسرح والبعد النفسي والاجتماعي وغيرها من الشعارات التي واكبت قضايا وطنية ودولية والتي تتسم بها كل دورة على حدة من دورات المهرجان الدولي للمسرح الجامعي للدار البيضاء، وبذلك تتميز الدورة الجديدة لسنة 2024 من المهرجان الدولي للمسرح الجامعي للدار البيضاء الموسومة بدلالة الرقم 36، بشعار مترجم للمعنى والمبنى “المسرح والجنون” من 1 إلى 7 يوليوز 2024، عبر مسارح الدار البيضاء وانفتاحا على جهة الدار البيضاءـ سطات في كل من مدينة سطات والجديدة وباقي الفضاءات العامة والعمومية والمؤسسات الثقافية والفنية، ومنها الخيريات والمؤسسة السجنية وذلك بدعم من وزارة الشباب والثقافة والتواصل، ومجلس جهة الدار البيضاءـ سطات.

يختزل انطلاقا من الرمزية المعروفة لدى البيضاويين بدلالة خاصة والمعلن عنها من جناح 36 لمستشفى ابن رشد مخصص لمن يعاني حالات نفسية ما بمرجعيات وأسباب اجتماعية ومجتمعية ذاتية وموضوعية وغيرها، إلى درجة أن هذا الرقم 36 دلالة توافقية عند البيضاويين؛ لذا حينما وصل المسرح الجامعي بالدار البيضاء إلى هذا الرقم، أتت فكرة الاحتفاء بمرجعية الرقم ودلالته سيما للحمق والجنون علاقة جدلية بالإبداع عموما من جانبه النفسي ومن مدخل حالاته التي ترفع المبدع لحالات غير طبيعية وغير عادية تنتمي للحلم والميتافيزيقا ومخاطبة الواقع من فوق ومن نوافذ وإطلالات أخرى، بحضور وازن للعقل والتزامات الواقع، تضم أحيانا الغرائبي والعجائبي وقد تجمع بينهما، كما تستحضر ما هو غير معتاد وغير مصرح به والمكبوث، في تواصل وتخاطب مع المبدعين الذين خبروا السر وقبضوا على الخيط الهارب ما بين العقل واللاعقل، وخبروا متى يحضر العقل ومتى يغيب ومتى يتوارى ومتى يظهر؟ بل ولماذا يغيب وكيف ومتى؟ مع إمكانية القبض عليه والبحث عن أين يغيب؟ تم التقرب من الغياب في حضرة الحضور ومن الحضور الذي لا ينسى الغياب، في هذا الخضم يختلط الصوفي مع الروحي مع العقلي مع اللاعقلي.

 

خص المهرجان لفاعلياته ندوة محورية لمناقش قضية ومسألة الجنون وعلاقته الجدلية مع الإبداع عموما ومع المسرح على وجه التحديد، والتي ستقتام بتاريخ 5 يوليوز 2024، ضمن فعاليات المهرجان من تأطير وتنشيط نخبة من الأساتذة والمتخصصين من داخل المغرب وخارجه، إلى جانب تقديم المعتاد المهرجاني من عروض مسرحية لطلبة من الجامعات الدولية والمغربية، تمثل دولها: ألمانيا، أندونسيا، كولومبيا، أرمينيا، كوريا، إسبانيا، ومصر إلى جانب البلد المضيف المغرب الممثل ببعض الجامعات من البيضاء ومن المحمدية وبنكرير وطلبة المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي بالرباط، وقد اختيرت لجنة تحيكم دولية لتقييم هذه العروض المسرحية وتتويج إبداعاتها تضم أطرا من داخل المغرب وخارجه، إلى جانب إبراز لحظات الاعتراف والامتنان، حيث ستكرم الدورة 36 من المهرجان، المبدع المسرحي رائد المسرح الفردي عبد الحق الزروالي، والصحفية البارزة فاضلة أنور، والفنان المسرحي والسينمائي والتلفزيوني عز العرب الكغاط، وفي جانب التكوين خص لهذه الدورة عدد هام من المحترفات في شتى المجالات الفنية والتقنية المرتبطة بالمسرح، لصالح الطلبة وهواة المسرح، بتأطير من متخصصين، عبر هذا الطرح والمشروع يقدم لنا المهرجان الدولي للمسرح الجامعي للدار البيضاء FITUC نفسه في زمان محدد وأمكنة متنوعة ستتحول فيها الدار البيضاء بل جهة الدار البيضاءـ سطات، إلى عاصمة المسرح الجامعي وملتقى المبدعين ومؤتمرا فنيا وثقافيا ومسرحيا فوق العادة، يؤسس لديبلوماسية ثقافية موازية..

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اخبار عاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق