الكاتب و الإعلامي محمد الصفى يصدر مؤلفه الرابع ( قصيدة من وحي لوحة )

Anass Elwardi11 فبراير 2023144 عدد المشاهدات مشاهدةآخر تحديث :
الكاتب و الإعلامي محمد الصفى يصدر مؤلفه الرابع ( قصيدة من وحي لوحة )

أخبار الشعب .. متابعة مصطفى شعب

في حلة أنيقة و جذابة صدر مؤخرا للكاتب و الإعلامي محمد الصفى منجزه الرابع الموسوم ب ( قصيدة من وحي لوحة ) و ذلك عن دار النشر بصمة للكتاب ، بحيث يعتبر هذا المنجز كما عبر عنه معده جسر تواصل و تلاقح بين الفن التشكيلي و القصيدة الشعرية من خلال باقة فريدة من اللوحات على اختلاف مستوياتها و مدارسها الفنية لمجموعة من الفنانين التشكيليين المغاربة، و مجموعة قصائد شعرية لنخبة من الشاعرات و الشعراء الذين اجتهدوا لتأكيد هذه الثنائية التي تجمع بين فن الرسم و فن الشعر من خلال قصائد نظمت من وحي هذه اللوحات .

وما يميز هذا الكتاب وفق التقديم الذي خصه به المبدع و الباحث التشكيلي محمد سعود هو أن بيئة الشعراء والفنانين، واحدة رغم أن حقل الإبداع مختلف، ومن هذا الاختلاف أستطاع الشاعر محمد الصفى أن يخلق ائتلافا بينهما دون أن يكون للفنانين اطلاع على هذه التجربة.

إضافة إلى أنه يجمع في أغلبه أسماء وازنة سواء في الفن أو الشعر مما جعل التجربة أكثر نضجا رغم  أنها مغامرة محفوفة بمخاطر السؤال والبحث عن أفق المقاربة والتناظر من خلال  محاورة اللوحة بلغة مختلفة ومنفتحة على قراءات متعددة قد تزيد من غموضها أو تحصرها في إطار مغلق، وقد ولجها الشعراء متسلحين برؤاهم الإبداعية واستطاعوا أن يحرروا الألوان والخطوط من حقلها البصري إلى إيقاع يعتمد على حاسة السمع أكثر من البصر.

هي قصائد تحكمها الرؤية الفنية ومؤطرة بلوحات ذات بعد بصري محض، وبهذه العملية الإبداعية تتجاور اللوحة والقصيدة وتتقاطعان بمقاربات كان للشعراء فيها الدور الأساس في استنبات نص ثالث يعتمد عليهما معا، فاللوحة هنا ليست لصقا تعسفيا في هذا  الكتاب بل هي القصيدة ذاتها وتتجاوران  في بنية المكان على صفحات الكتاب من خلال التشكيل التيبوغرافي للحروف والصباغي للألوان مما يمنح المتلقي لذة القراءة ومتعة بصرية يقوم بتشكيلهما مرة أخرى.

وبالتالي يصبح المتلقي عنصرا مهما في العملية الإبداعية من خلال التركيب بين معاني الألفاظ وكروماتية الألوان، ولا يمكن قراءة القصيدة دون استحضار اللوحة والعكس صحيح، لأن القصيدة تنتمي للوحة، وأبدعها الشاعر من صلب اللوحة، فالمتون البصرية والمتون الشعرية تشكل وحدة عضوية لا يمكن الفصل بينهما، وعلى القارئ أن يكتشف هذه الحساسيات المشتركة بين فن الشعر وفن الرسم من خلال ثمان وعشرين لوحة وقصيدة، ليس على المستوى النظري بل التطبيقي الصرف، بين أشكال مختلفة في التعبير الفني التي لم يراع فيها الشاعر والإعلامي محمد الصفى أسلوبا بعينه، بل نجد في الأعمال الفنية ما هو فطري وتشخيصي وتجريدي ومن أجيال عمرية مختلفة، وكذلك بالنسبة للشعراء الذين ينظمون الشعر بالفصحى أو العامية وبأساليب مختلفة، والانتقائية للشعراء والفنانين كانت قصدية من طرف المؤلف و تنم عن إلمامه بالحركة التشكيلية في المغرب وحساسياتها المختلفة، كما ساهم بدوره كشاعر في إثراء هذا الكتاب بقصيدة “حارسة القبور” إضافة إلى استهلال مقتضب لهذه التجربة التي تنضوي فيها تجارب من فن الرسم والشعر .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اخبار عاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق