*المهرجان الدولي لفيلم الطالب يكرس ثقافة الاعتراف والامتنان* 

Elmorjani Mehdi25 ديسمبر 202397 عدد المشاهدات مشاهدةآخر تحديث :
*المهرجان الدولي لفيلم الطالب يكرس ثقافة الاعتراف والامتنان* 

 

 

‏أخبار الشعب/

.

 

في تصريح للمدير الفني للمهرجان والناقد السينمائي حسن نرايس، حقق المهرجان الدولي لفيلم الطالب، الذي يحتفى هذه السنة بذكرى ميلاده الثانية عشرة ، هدفه الأسمى المتمثل في تعريف الجمهور العريض، المغربي وغير المغربي، بالانطلاقة المدهشة لسينما الطالب ومن خلالها ثراء وعمق  هذه الحساسية الجديدة التي تعيش أوج تحولها. فقد انفردت هذه الدورة بإحياء  ذاكرة ثلاثة أعلام مغربية، نخص بالذكر عزيز الفاضلي، نور الدين الصايل وعمر سليم.

الدورة تحمل اسم عزيز الفاضلي  تكريما لمساره الفني الفريد

 

حملت هذه الدورة  اسم المبدع المتألق عزيز الفاضلي  تكريما لمساره الفني الفريد، هو الذي قدم الشيء الكثير للمشهد الث  قافي الوطني، حيث توالت شهادات أقربائه و رفاقه التي بصمت حفل الافتتاح :شهادة كل من الممثل محمد خويي والمخرج ادريس الروخ  اللذين أكدا على أبوية المحتفى به وأستاذيته باعتباره مدرسة قائمة الذات .

صرح محمد خويي :”المرحوم الحاج عزيز الفاضلي فنان كبير بمعنى الكلمة. لقد أعطى الشيء الكثير سواء في المجال المسرحي والسينمائي أو  في مجال الدراما التلفزية. مبدع حقيقي تركت أعماله  في نفسي أشياء كثيرة. إنه إنسان أحب الميدان حبا كبيرا، كما أن الشخصيات التي تقمصها تبرز حبه الكبير للمجال الفني. كان الراحل مشخصا كبيرا لعب عدة شخصيات مركبة، ما يبرز توفره على القدرات والإمكانات الكبيرة في المجال. حين يشخص يمتع من قلبه، يلعب بصدق، له غيرة على الميدان. إنسان أحبه الناس، ترتاح لمجالسته. طيب المعشر وصاحب نكتة. قام بتربية أبنائه تربية حسنة. غرس فيهم حب الفن، والدليل حنان التي تألقت في مجال الكوميديا، ثم عادل الذي تألق هو الآخر في المجال السينمائي والتلفزيوني… نعم التربية. المرحوم يستحق أكثر، فقد قدم لمسرح الطفل أعمالا جمة لن تنسى. إنه طيب ومتخلق وإنسان من طينة عالية.. رحمة الله عليه وأسكنه جنة الفردوس الأعلى

قال في حقه ادريس الروخ :”الحديث عن الراحل عزيز الفاضلي هو حديث عن قامة فنية كبيرة، وعن هرم فني عظيم، مبدع إنساني فيه صفات كبيرة وجميلة، له خصال عالية من الطيبوبة، والإنسانية، إنه الأب، الصديق الفنان المسرحي التلفزيوني السينمائي، إنه المبدع القادر على تقديم الجديد في أي عمل كيفما كان. أبدع وأمتع في مجال الكوميديا والدراما، وأيضا في النشرات الجوية التي قدمها بطريقة رائعة. كل ذلك جعله يتحول الى أيقونة بارزة ومحبوبة في عالم المسرح . آخر عمل له في السينما هو” أبي لم يمت” لابنه عادل، وفيه تألق بشكل لافت. شخصية قوية جدا، كنت معجبا به وما زلت، تعرفت عليه عن قرب، عاشرته لمدة طويلة، إنه البطل الفنان، الاسم الشامخ، هو صديقي وأبي وصديق وأب المغاربة. إنه المبدع الذي سيبقى شامخا”.

في هذا السياق ، قدم الفنان محمد مفتاح شهادة في حق المحتفى به استعاد فيها العلاقة الفنية التي ربطته بالفاضلي و بعض محطاتهما الفنية المشتركة مثل اشتغالهما في  مسرحية “يوليوس قيصر” ضمن  فرقة الهلال الذهبي بداية الستينيات، ثم محطة المسرح البلدي تحت رئاسة المسرحي الكبير الطيب الصديقي الذي وجه الفاضلي نحو الاشتغال في مشغل  المسرح ، و هي المهمة التي أبدع فيها الفاضلي و ترك من خلالها بصماته في العديد من الأعمال المسرحية منها ” المغرب واحد” التي افتتح بها الموسم المسرحي 65/66، ثم محطة ” صندوق الفراجة”. و في تعداده لمناقب الفنان الراحل عزيز الفاضلي،  قال محمد مفتاح “عزيز الفاضلي مشخص رائع و ليس ممثلا فقط. روحه تميل إلى الدعابة، إلى اللطف، وإلى  النكتة. إذا غضب، يبتسم و يذهب”. و لم يفته، بالمناسبة، أن يوجه تحية خاصة لزوجة الراحل عزيز الفاضلي التي كانت سندا كبيرا له في حياته و في مسيرته الفنية. بدورها، أعربت حنان الفاضلي التي حضرت التكريم رفقة أخيها المخرج عادل الفاضلي،  عن سعادتها بحضور المهرجان و شكرها للمنظمين على الاحتفاء بوالدها  كبادرة أولى على الصعيد الوطني بعد وفاته،  مؤكدة ما نصه:”   والدي كانت بدايته مع الأطفال، و عاش مع الشباب و كان دائما في مختلف اللقاءات و المهرجانات يشجع الشباب، و ها أنا اليوم أستلم درع تكريمه من يد الشباب.. فعلا أبي لم يمت، أبي الذي ضحى من أجل الفن و علمنا المثابرة، و الإخلاص، و حب الفن و حب الوطن”.

 

تدشين بلاطو نور الدين الصايل  واستوديو عمر سليم بمعهد إ.ش.ب للفن

والإعلام كما تم تنظيم مائدة مستديرة حول مسار نور الدين الصايل وعمر سليم  بمشاركة  مجموعة من أقربائهما وأصدقائهما: نادية لاركيط (زوجة نور الدين سليم)،  عادل سليم  (نجل عمر سليم)،  رضا سليم(شقيق عمر سليم)، الفنان لحسن زينون، الفنان مامون سلاج،  الناقد والباحث محمد الكلاوي ، المخرج عادل الفاضلي، الناقد مصطفى العلواني ،الفنان والموضب علال السهبي،  رئيس جمعية الفن السابع بمدينة السطات سعيد الندام، وآخرين .تكللت شهادات هذه المائدة الاعتبارية بتدشين بلاطو نور الدين الصايل  واستوديو عمر سليم بمعهد إ.ش.ب للفن والإعلام بالدار البيضاء كرسالة امتنان وعرفان لإسهامهما في تنمية المشهد السمعي البصري بالمغرب، وكذا في إنجاح المهرجان الدولي للطلبة لتحفيزهم على مزيد من الإبداع والتجديد. للإشارة، فإن نور الدين الصايل المزداد بمدينة طنجة كاتب سيناريو، و روائي، ومنتج، و ناقد سينمائي.. كان أيضا مدرسا و مفتشا عاما لمادة الفلسفة حتى حدود 1984. في سنة 1973، أسس الفدرالية الوطنية للأندية السينمائية بالمغرب، حيث شغل منصب الرئيس حتى سنة 1983.عمل كناقد سينمائي عبر أمواج الإذاعة و التلفزة، و مديرا لقسم البرامج بالتلفزة المغربية (1984ـ1986)، و مستشارا لمدير مجموعة” أونا” المسؤول عن النشاط السمعي البصري (1989ء1990)، كما كان مديرا للبرامج بقناة كنال أوريزون (1990ـ2000)، و مديرا عاما للقناة الثانية (2000-2003)، كما شغل منصب المدير العام للمركز السينمائي المغربي ( 2003-2014)، و نائبا مفوضا للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش(2004-2014)، و رئيسا لمؤسسة السينما الإفريقية بخريبكة و لجنة الأفلام بورزازات، و عمل، أخيراً، كعضو في المكتب التنفيذي ل” أروبا سينما” بباريز.وافته المنية في 15 دجنبر 2020 بالرباط.

يعد عمر سليم صحفيا محنكا، ومقدم برامج، وكاتب رأي حصيف، وروائي مجدد من مواليد الدار البيضاء يوم 10 غشت1954. قضى نعومة طفولته بمدينة أبي الجعد.  مسرحي، وممثل. خاض مسار الصحافة عام1981 خلال انطلاق إذاعة ميدي1، وعام1989مع انطلاق القناة الثانية 2M. كان مقدم نشرات أخبار ورئيس تحرير.  في سنة2000، تقلد منصب مدير البرامج والبث. توفي يوم 17يوليوز2023.

احتفاء بالناقد السينمائي والأكاديمي محمد الكلاوي

قال الناقد والكاتب محمد شويكة في حق الباحث و الناقد السينمائي محمد الكلاوي المحتفى به في حفل الافتتاح :”في البداية،  أهنئ محمد كلاوي على هذا التكريم الإنساني، فالشخص كما أعرفه لا تخطئ الأذن صوته، صوته دافئ دفء قلبه وحيويته، رجل كرس حياته للبحث الأكاديمي في العلوم السياسية، وهذا ينعكس على كتابه المرجعي والأساس” النقد بصيغة الجمع”.الكلاوي، كلما التقيته سألني عن عمي إدريس، فهو من طينة نادرة، تكريمه تكريم للصداقة والعلاقات الإنسانية. كلما التقيته يذكرني بالجماعة التي تكونت حول مجلة  “فيزيون”:  عبد القادر لقطع ، سعد الشرايبي،  الإخوة الدرقاوي. كما أنه من المؤسسين لحركة فنية مترابطة، كانوا يتحدثون عن الغناء، والرقص، والمسرح، والسينما، والسياسية. من مميزات هذا الشخص، أنه متخصص في العلوم السياسية، لكن حينما تلتقيه تحس أن السياسة والعلوم المرتبطة بها لها مرجعيات فلسفية، وهو متمكن منها ويمررها بطريقته الخاصة، كما تنعكس على كتاباته. أتمنى من الطلبة والباحثين ان يعودوا الى مؤلفات كلاوي السينمائية، ونحن في حاجة إليها سواء في المغرب أو على المستوى العربي .هو أيضا يكتب باللغة الفرنسية، ولم أكن اعرف أنه فرنكفوني، لكنه يسخر اللغة لصالح هذه القضية والثقافة والسينما. هو أيضا سينيفيلي ضليع له مرجعيات خاصة وفريدة. تجده يفكر في سينيفليا أمريكا اللاتينية والعربية والإفريقية وغيرها. إن تكريمه في هذا المهرجان هو احتفاء كبير ومهم بشخص له مسار خاص في المشهد الثقافي والسينمائي المغربي”.

أدلى أيضا الناقد السينمائي مصطفى العلواني بالشهادة الٱتية” شكرا للمهرجان الدولي لفيلم الطالب على هذه المبادرة النبيلة القاضية بتكريم علم من أعلام الثقافة السينمائية بالمغرب .الدكتور محمد كلاوي الأكاديمي الألمعي والناقد السينمائي أحد المؤسسين الرئيسيين للجمعية المغربية لنقاد السينما ورئيسها السابق ، محمد كلاوي المثقف الذي ساهم في حركة الأندية السينمائية المغربية في عصرها الذهبي بداية من خلال نشاطه داخل نادي العزائم السينمائي ثم نادي العمل السينمائي ، ويعتبر الأستاذ محمد كلاوي الى جانب الفقيد العزيز نور الدين الصايل والمرحوم محمد الدهان وغيرهما من أول الأقلام التي حولت النقد الشفوي إلى نقد مكتوب مؤسسة بذلك للوضع الاعتباري للنقد السينمائي بما هو خطاب لا يمكن للإبداع السينمائي أن يقوم من دونه ،ولعل مؤلف الأستاذ محمد كلاوي ” النقد بصيغة الجمع ” عدا المقالات الكثيرة المنشورة في منابر مختلفة خير دليل على رصانة مساهمة الرجل وعمقها المعرفي ،وهو المساهم أيضا في تأسيس مجلة ”سينما ” ومجلة ”فيزيون ” وغيرها من المنشورات .ناهيك عن التظاهرات السينمائية الدولية التي كانت له فيها يد وقدم أذكر على سبيل المثال لا الحصر أيام السينما وحقوق الإنسان من تنظيم نادي العمل السينمائي ومنظمة العفو الدولي التي حضرها الأمين العام لهذه المنظمة بيير ساني   وسينمائيون عالميون أذكر منهم توفيق صالح، كلثوم بورناز السيد مذكور. عرضت خلال الأيام أفلام أثيرة ليس اخرها فيلم ” المتمردون” لتوفيق صالح وغيره ،ترأس الدكتور محمد كلاوي بحنكة ونزاهة اللجنة الوطنية المشرفة على الدعم السينمائي ، وكان عضوا في لجان تحكيم وطنية ودولية ،ولئن كان المقام الذي نتحدث فيه سينمائيا فإن هذا لا يمنعنا من الإشارة إلى أن الدكتور محمد كلاوي من الأستاذة الجامعيين الأفذاذ الذين شرفوا العلوم السياسية وتخرج على يد هم طلبة هم اليوم أساتذة مرموقون وأذكر من مؤلفاته في باب العلوم السياسية ” المغرب في أفق الالفية الثالثة” .وكانت آخر مهمة أسندت للدكتور كلاوي هي تعيينه من طرف جلالة الملك محمد السادس عضوا بالهيأة العليا للسمعي البصري .أطال الله عمر أستاذنا محمد كلاوي المربي  والإنسان والمثقف العضوي المستنير”.

 

احتفاء بالمخرجة  والباحثة التونسية ميرفيت مديني

 

ذكر الكاتب و الإعلامي حميد دادس بٱبرز منعطفات مسار  المخرجة  والباحثة التونسية ميرفيت مديني المحتفى بها برسم هذه الدورة الجديدة، حيث أشار إلى أنها مخرجة ومؤلفة تونسية حصلت على دكتوراه في الآداب وعلوم الفن(جامعة السوربون 2009)،  شاركت في العديد من المؤتمرات في تونس وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية وتدرس جماليات الصورة السينمائية في المدرسة العليا للسمعيات والبصرية والسينما بقمرت بتونس ،  وفي عام 2010 ، أصدرت أول كتاب لها “يوسف شاهين ، كاميرا جميع المعارك” .في عام 2014، أنتجت وأخرجت أول فيلم قصير لها “نجمة” الذي عرض في عدة مهرجانات منها مهرجان السينمائي الدولي مومباي ومهرجان وجدة و في عام 2017، صدر لها ثاني فيلم قصير “عرس الشوك ” الذي عرض في عدة مهرجانات دولية منها مهرجان أسوان السينمائي لأفلام المرأة 2018 ومهرجان السينمائي الدولي مكناس 2018 مهرجان الدولي للفيلم الشرقي في جنيف   وحصل الفيلم على الجائزة الكبرى في المسابقة الدولية للأفلام القصيرة بورندي وغيرها من الإسهامات  العلمية و الإنتاجات الفيلمية

 

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اخبار عاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق