صالون روداني الثقافي يستضيف المكونات الإدارية والتقنية للفرق الرودانية

أمين شعب13 يوليو 2022193 عدد المشاهدات مشاهدةآخر تحديث :
صالون روداني الثقافي يستضيف المكونات الإدارية والتقنية للفرق الرودانية

 

أخبار الشعب : أحمد الحدري

 

نظم صالون رودانة الثقافي مساء الأربعاء 06 يوليوز 2022 بمدينة تارودانت في إطار حلقته الثانية المكونات الادارية والتقنية للفرق الرودانية المتوجة بالصعود للاقسام الموالية لعصبة سوس لكرة القدم : ( فلاح تارودانت لكرة القدم ) (اتحاد تارودانت لكرة القدم )و ( امجاد تارودانت لكرة القدم النسوية ) للموسم الرياضي 2022/2021.

 

اللقاء الذي قام بتسيير محاوره الباحث الدكتور المختار النواري عضو صالون رودانة الثقافي؛ كان مناسبة لتسليط الضوء على واقع كرة القدم بتارودانت ومجمل الاكراهات التي تعانيها أهم الفرق والجمعيات المحتضنة لها في هذا الباب .

وقد تميز اللقاء بالتدخلات الهامة لرؤساء وأعضاء هذه الجمعيات الرياضية المتوجة بالصعود للقسم الموالي في إطار عصبة سوس لكرة القدم ؛حيث تمت مداخلات كل من السادة :نايت محمد الصديق ومحمد عكرود ومصطفى المظفر عن اتحاد تارودانت الذي تمكن من ابرام اتفاقية شراكة مع احدى الشركات الإماراتية التي تعهدت بإقامة أكاديمية رياضية بمدينة تارودانت والتي ستفتح الباب أمام كل الطاقات الرياضية بالمدينة والاقليم للتكوين والتدريب والتأهيل للصعود لأعلى المستويات الرياضية . الى جانب تدخل الرغني عن أمجاد تارودانت ؛وعبد اللطيف المسعودي والسعيد وجودي ومولاي الحسن الحسيني عن فلاح تارودانت .

 

وقد أجمعت حل المداخلات عن الاكراهات و المعانات المادية الحقيقية لهذه الفرق رغم النصر والتتويج الذي حققته خلال الموسم الحالي الذي أكد الجميع على انه نصر وتتويج تم بمجهودات ذاتية لاغير ،اذ كل الأعباء المادية كانت تدبر من لدن أطر ومسيري هذه الفرق ؛ خاصة فلاح تارودانت العريق الذي يرجع تاريخ تأسيسه لسنة 1957، الى جانب فريق أمجاد تارودانت لكرة القدم النسوية الذي تأسس سنة 2006 و تمكن من حجز مقعده مع الكبار للقسم الوطني الأول .

 

هذا وقد اختتم اللقاء بضرب موعد قادم للمزيد من تسليط الضوء على الواقع الرياضي بإقليم تارودانت .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اخبار عاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق