..صدى الكلمات.. وما الحياة إلا رحلة ومدرسة..!!

MOSTAFA CHAAB1 يوليو 202236 مشاهدةآخر تحديث : الجمعة 1 يوليو 2022 - 2:43 مساءً
MOSTAFA CHAAB
فن وثقافة
..صدى الكلمات.. وما الحياة إلا رحلة ومدرسة..!!

 

اخبار الشعب/

✍️..صدى الكلمات..

وما الحياة إلا رحلة ومدرسة..!!

يهديها لكم..

صديقكم خالد بركات..

 

الحياة ليست عبثاً بل هي مدرسة ودروس،وفيها من العظات والعبر ما تكفي لتعلمنا قواعد تقينا الكثير من المشكلات،نتعلم منها ونتأملها ونفهمها ونتعايشها ونتكيف معها قال الله تعالى :

( ان في ذلك لعبرة لأولي الألباب )

فكونوا ولنكن من أولي الألباب..

 

وما الحياةُ..إلا رحلةٌ قصيرة، ونحنُ نعبُرُها..

 

نبكي أحيانًا..ونضحكُ أحيانًا.. ونحزنُ أحيانًا..

نلتقي فيها أحبابًا….ونودعُ أخرين.. وقد تتجمدُ

مشاعِرُنا فلا يكون لصوتُ مشاعِرُنا أي صدى

بل.. هُنالكِ أوقاتُ نشعرُ فيها أنها النهاية….

ثمَ.. نكتشِفُ إنها البداية.. وهنالكِ أبوابٌ…

نشعرُ أنها مُغلقة ثُم.. نكتشفُ أنها المدخل لهذا..

وعندما يغلقُ الله أمامكَ أبوابًا فلا تجزع..فَرُبما

في غلقهِ..خيرٌ لكَ لكن ثق تمامـًا.. إن بابًا ٱخر..

سيفتح لكَ يُنسيكَ الأول حاول أن تنسى ألمكَ..

مهما كانت شدتهُ فلا تحزن على شيءٍ فقدتهُ فربما..لو ملكتهُ لكان الحزنُ أكبر فقل : الحمدلله..

 

ويبقى..الفوز الوحيد….

الذي علينا تحقيقه,في هذه الحياة هو التجاوز..

أي أن نتجاوز كل ما حدث معنا في الماضي ، نتجاوز القصة التي قللت من قدرنا عند أنفسنا، ونتجاوز كل تفاصيلها الدامية التي أبكتنا….

وأضعفتنا وشلّت إرادتنا، وعلينا أن نتجاوز كل من أشعرنا أننا مهزومون بالفطرة،وأن نتوقف

عن جلد أنفسنا ولَومها، ونرفع سورنا عالياً..

ولا نسمح لأحد أن يُحدِث فوضاه عند أبوابنا..

 

وتتجلى روعة الحياة حين تجمعنا بمن يشبهنا

من أهل القلوب النقية الثابتة على مكارم الأخلاق فجمعت بين الطيب والوفاء والصدق..

 

اللهــــــم.. إنّا نسألك عزيمة الدروب الطويلة..

أمل الأيام الثقيلة المتعبة، لفتة الأيام الجارحة

وصغائر المسرّات الشافية،أُنس الليالِ الموحشة..

والنور في أبصارنا ،والبصيرة في عقولنا واليقين في قلوبنا والإخلاص في أعمالنا، والنقاء في أنفسنا، والسعة في أرزاقنا والصحة في أبداننا..

 

وتظل أرواحنا مملؤة بالإيمان ومضيئة إلى الأبد..

الشكر لك على ما أنعمت به علينا يارب العالمين..

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق