✍️..صدى الكلمات.. أحيـانـاً..الوحدة أفضل.!!؟؟

MOSTAFA CHAAB15 يونيو 202210 مشاهدةآخر تحديث : الأربعاء 15 يونيو 2022 - 5:54 مساءً
MOSTAFA CHAAB
فن وثقافة
✍️..صدى الكلمات.. أحيـانـاً..الوحدة أفضل.!!؟؟

 

اخبار الشعب /

✍️..صدى الكلمات..
أحيـانـاً..الوحدة أفضل.!!؟؟
يهديها لكم..
صديقكم خالد بركات..

.من أرقى أنواع رفاهية الرّوح، أن يكون إنفرادك بنفسك هو متعتك الحقيقية، فمن لا يأنس بذاته، لا يأنس بشيء آخر….
جلال الدين الرومي..!!

أحيـانـاً.. نعيش صراع بين الهدُوء والضجيج،
ولكننا لا نثق بهذا الشعور الذي نعيشه مُطلقاً..

أحيـانـاً.. نكلم من أحببناهم بقسـوة لأننا نحبّـهم، فيقرؤون كلماتنا فقط، ولا ينظرون لقلوبنا..

أحيـانـاً.. نقول بقناعة الصمت ابلغ من الكلام..

أحيـانـاً.. نقول غيابنا برقي واحترام، أفضل بكثير من حضورنا المهمش وباستخفاف..
أي..كُن عزيزاً غائباً، ولا تكُن حاضراً بلا قيمة..

أحيـانـاً.. دقّات قلوبنـا تصبـح بطيئـة وغير متزنـة، وكأن الروح تنسلخ من الجسد..
فالبعد أحياناً، والغياب يميت القلوب..

أحيـانـاً .. نتهرب من المناقشات، لأننا نتألم..
ولا يشعرون بما تحتويه قلوبنا..

أحيـانـاً .. نعتزل البشر ونصنـع عالماً لا يسكنه غيرنا، لأننا أدمنّـا الوحدة، أو هي أدمنتنا..

أحيـانـاً.. نبتسـم من أجـل إرضـاء الآخريـن..
وليس لأننا نريد الإبتسامة..

أحيـانـاً .. تضيق علينا الأرض بما رحبت..
ونتذكر بأن الله أقرب إلينا أكثر مما نتوقع..
فنرتاح وتسعد النفوس قبل القلوب..

أحيـانـاً.. تحـدث لنا جميعاً، وفي أوقات متفاوتـة، نتأثّـر بكلمات، ونتألم من حروف..

أحيـانـاً.. نبتسـم لأشعـار، وتهزّنا عبـارات..
وتبـهرنا مواقف أبـداً لم نتـوقع حدوثـها..

أحيـانـاً.. عوّد عقلك على تجاهل ما كنت تشعر به نتيجة سلوك الآخرين تصل إلى راحة البال..

هذه هي الحقيـقة.. فأيقنوها جيّداً يا أصدقائي..
صفاء القلب من رقي الأخلاق، وجمال القول من صدق الإحساس، وجميل الصنع من وحي الإخلاص فهنيئاً لقلوب لا تحمل إلا الخير للناس
ودائماً وليس أحيـانـاً.. نقول : الحمدلله الذي رزقنا ومنَّ علينا وأكرمنا بغير حول منا ولا قوة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق