✍️..صدى الكلمات.. أينشتاين والأجيال..!!

أخبار الشعب9 ديسمبر 202248 عدد المشاهدات مشاهدةآخر تحديث : الجمعة 9 ديسمبر 2022 - 10:13 مساءً
أخبار الشعب
فن وثقافة
✍️..صدى الكلمات.. أينشتاين والأجيال..!!

 

اخبار الشعب /

✍️..صدى الكلمات..
أينشتاين والأجيال..!!
يهديها لكم..
صديقكم خالد بركات..

أينشتاين يقول :
2% من البشر يفكرون..
3% من البشر يظنون أنهم يفكرون..
95% من البشر يفضلون الموت على أن يفكروا

راقت لي..
سافر العالم (أينشتاين) إلى اليابان عام 1922م
في الوقت الذي تم فيه الإعلان عن فوزه
( بجائزة نوبل للفيزياء ) ، وفي الفندق لم يجد معه مالآً ليعطيه للخادم الذي جلب الشاي .. فأمسك ورقة وكتب فيها جملة ثم وقعها ثم أعطاها للخادم ونصحه بالأحتفاظ..!!
بها بعد مرور 95 عامآً في يوم م24/10/2017
أتصل أحد أبناء أخوه عامل الفندق ذاك بدار المزايدات لطرح الورقة في المزاد.
أبتدأ المزاد بالشاري الأول (2000 دولار) ،
وبعد 25 دقيقة من المزاد وبعده مزاد وقف المزاد على مبلغ (1,3 مليون$)..

لكن لنرى ماذا كتب( أينشتاين) في تلك الورقة :
كتب بكلمات قليلة.. “حياة هادئة ومتواضعة تجلب قدراً من السعادة، أكبر من السعي للنجاح المصحوب بالتعب المستمر “..

الخادم الياباني الذي خدم أينشتاين، أكرم ( أينشتاين ) وأحتفظ بالقصاصة لأحفاده..”

بينما البعض في بعض المجتمعات، دمروا نصف التاريخ واخفوا حقائق تفيد الحاضر والمستقبل
واهملوا دور قراءات وكتب ودراسات الكثيرين من الفلاسفة والعلماء ومن أهل العلم والأدب والتعليم وسمحوا بإنشاء جيل مهووس بتيكتوك
وبعض البرامج التي تسمى التواصل الإجتماعي، بل هي تفكك، التي لا تغني ولا تفيد إلا بإنهيار مجتمع بقيمه وأخلاقه بحاضره ومستقبله..
الخوف على أجيال تُهمَل بتربيتها ،وتَهمل هي نفسها أن تتربى على مبادئ وقيم ثابتة لتأسيس وبناء أسرة ومجتمع ووطن قبل انهيار كامل..

والخوف عندما نصل فيه يوماً لنصنف الأجيال
ونقول فيه : فهذا جيل خارج التصنيف أصلاً..

اللهم..إنقذ ما بقي لنا من قيم ومبادئ وأخلاق..
وسلوكية جوهر التعاليم الإيمانية الحقيقية..

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق