✍️..صدى الكلمات.. الصالحين والعون من الله..!!

MOSTAFA CHAAB24 أغسطس 202212 مشاهدةآخر تحديث : الأربعاء 24 أغسطس 2022 - 6:53 مساءً
MOSTAFA CHAAB
فن وثقافة
✍️..صدى الكلمات.. الصالحين والعون من الله..!!

 

اخبار الشعب /خالد بركات.. يكتب

✍️..صدى الكلمات..
الصالحين والعون من الله..!!
وجُودُ الله في حياتكَ مأمَن حيثُ أنّ هنالكَ قوةٌ عُظمى أعلى منكَ وأكبرُ من خوفك، إلٰهٌ عظيمٌ
تتخطى همومِك لتلجأَ إلى تدبيره ورحمته..

راقت لي..
إحدى أجمل القصص عن احد الملوك الصالحين..
قرر أحد الملوك الصالحين التخفي والذهاب خارج أسوار المدينه، ووصل إلى بيت أحد الصُلاّح وطلب المبيت عنده، فرحّب به وحلبَّ من البقرة التي لا يملك سواها بعض الحليب وسقى ضيفه منها، وعندما إستيقظ الملك في الصباح وجد ذلك الصالح قد ذبح البقرة وحضّر له الطعام، فسأله : لماذا فعلت هذا..؟؟!!
فقال :أنت ضيفي،لا أستطيع أن أبقيك بلا طعام
فقال الملك : ولكنك لا تمتلك سواها..
فقال المُضيف لن أتركك تخرج من بيتي جائعاً..
فابتسم وأعطاه ورقة مختومة ودعاه لقصره إذا إحتاج أي مساعدة والمضيف لا يدري أنه الملك..

وبعد مرور بعض الأيام لم يجد الصالح شيئاً في البيت ليأكل مع أسرته فقالت زوجته: الا تتذكر
ما اعطاك الضيف لو تذهب إليه لعله يساعدنا..
فذهب الصالح للمدينه وبدأ يسأل حتى وصل القصر وعندما رأى الجنودُ الورقة َأدخلوه على الفور وإستقبله المسؤول عن القصر وقال له : الملك موجود في المعبد، وهناك ممر تحت الأرض حتى انا كبير الخدم ممنوع عليّ دخوله، أنت معك ختمه مسموح لك..
فدخل الصالح، النفق حتى وصل فوجد الملك غارقاً في البكاء راكعاً خاشعاً لربه يرجوه العون
والنصر ويعين شعبه ويبعد عنهم المرض والجوع
وإذا بالصالح قد عاد أدراجه ورحل..
ولمّا عاد الملك للقصر وعلم برحيل الصالح..
أمر بغلق جميع مخارج المدينة وإحضاره للقصر..
وعندما وقف الرجل الصالح أمام الملك سأله: لماذا جئت وإنصرفت دون أن أراك..!!؟؟
فقال الصالح جئت لأطلب العونَ منك فوجدتك تطلب العون من الله، وكم كنت تتوسل بخشوع له ليعينك، انت وشعبك فتركتك وذهبت لأطلب العون، ممن كنت ترجوه وتتوسله عزَّ وجلّ..

‏اللهُم..انت العون الوحيد ارزقنا رزق لم نتوقعه..
اللهم.. حقق لنا أمنيات ظنناها مستحيلة..
‏اللهم.. إنا نعوذ بك من زوال نعمتك..
‏اللهم..اجعلنا بك اقوى، وبك أغنى عن العالمين..

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق